Skip to main content
Russia's President Vladimir Putin delivers a speech as he attends the International Cybersecurity Congress in Moscow, Russia July 6, 2018. Sergei Chirikov/Pool via REUTERS - RC1FFDC47C00
Order from Chaos

مُبتغى بوتين في هلسنكي

سيعقد الرئيس ترامب أوّل اجتماع رسميّ له مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 16 يوليو. وقد التقى الزعيمان بشكل غير رسميّ مرّتيْن: في شهر يوليو المنصرم على هامش انعقاد قمّة مجموعة العشرين في ألمانيا، وفي شهر نوفمبر الماضي في قمّة منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ التي انعقدت في فيتنام.

ويأتي الاجتماع المرتقب بشدّة في هلسنكي في أعقاب انعقاد قمّة حلف الناتو في بروكسل، حيث اعتمد الرئيس ترامب سريعاً أسلوب المواجهة مع الحلفاء. فقد استنكر عدم دفع حلفاء الناتو ما فيه الكفاية للدّفاع الجماعي واستغلالهم المزعوم للولايات المتّحدة الأمريكيّة، وقد خصّ بالذكر ألمانيا على أنّها المذنبة الأسوأ. وفي حين أعاد الرئيس ترامب في النهاية تأكيد التزام الولايات المتّحدة الأمريكيّة بالتحالف ووقّع على البيان المشترك، ساد التوتّر على الأجواء في بروكسل. ويرتقب الحلفاء الأوروبيّون اليوم انعقاد قمّة ترامب-بوتين بتوتّر، إذ من المرجّح أن تكون اجتماعاً ودّياً لمعرفة ما إذا سيتراجع الرئيس الأمريكيّ عن التزاماته للحلفاء.

المؤلف

وعادةّ ما يتمّ تنسيق الاجتماعات الشخصيّة مع رؤساء الدول المتخاصمين بحرصٍ―التتويج الأخير لعمليّة طويلة من المفاوضات عوضاً عن الافتتاحيّة. لكنْ، كما لاحظنا في اجتماع الرئيس ترامب مع الزعيم كيم جونغ أون الشهر المنصرم، فإنّ هذه الإدارة ضربت عرض الحائط بالبروتوكول. فترامب يعكس الأمور، وهذا يعني أنّ كلّ شيء، بما في ذلك تنازلات كبيرة تقوم بها الولايات المتّحدة الأمريكيّة لروسيا، مطروح على الطاولة. وخلافاً لقمّة كيم التي وضعت فيها الإدارة على الأقلّ مجموعة من الأهداف، ما من جدول أعمال واضح أو مجموعة من النواتج المتوخاة تسبق انعقاد اجتماع ترامب مع بوتين. إلّا أنّ مستشار الأمن القومي جون بولتن قال في يونيو إنّ الاجتماع بحدّ ذاته يشكلّ الناتج المُراد تحقيقه، ولا شكّ في أنّ ذلك كلامٌ دون المستوى.

في الواقع، لقد مارس الكرملين الضغط لشهورٍ من أجل انعقاد هذا الاجتماع. وهنا تجدر الإشارة إلى أن لدى بوتين الكثير للربح ولا شيء للخسارة.

  • أوّلاً، هذه فرصة بوتين للوقوف بالتساوي أمام الرئيس الأمريكيّ. فالنظر إلى اجتماع قوتّيْن عظيمتيْن لتحديد مصير العالم هو بحدّ ذاته فوزٌ من المنظور الروسي. ومن المرجّح أن يوجّه الرئيس ترامب كلمات ألطف لبوتين من تلك التي وجّهها لأوروبا.
  • ثانياً، لقد تعلّم بوتين ومستشاروه درساً على الأرجح من قمّة ترامب-كيم، ملاحظين أنّهم الآن أمام فرصة هائلة للحصول على تنازلات كبيرة من دون الموافقة على أيّ شيء في المقابل. فبوتين في موقعٍ أفضل حتّى من موقع كيم: فمبتغى الولايات المتّحدة الأمريكيّة من روسيا غير واضح. وفي الواقع، يعلم بوتين أيضاً أنّ لا يمكن أن تقدّم روسيا للولايات المتّحدة الأمريكيّة إلّا القليل القليل. فالعرض المعقول الوحيد الذي قد تطرحه روسيا هو أن تعدها بالضغط أكثر على إيران لكي تحدّ من نفوذها في سوريا والشرق الأوسط على نطاق أوسع. ويمكن لهذه الحركة أيضاً أن تسمح لرئيس الولايات المتّحدة الأمريكيّة بتبرير انسحاب آخر وجود عسكريّ لبلده من سوريا، وهذا ما وعد به في خلال حملته الانتخابيّة. وتشير التقارير إلى أنّ حلفاء الشرق الأوسط، أي السعوديّة وإسرائيل والإمارات العربيّة المتّحدة، قد دفعوا الرئيس ترامب في هذا الاتّجاه مع أوكرانيا بوصفها كبش الفداء.
  • ثالثاً، لروسيا قائمة طويلة من المظالم ضدّ الغرب. وقد أشار الرئيس ترامب، في خلال انتقاداته لحلف الناتو وأوروبا، إلى أنّه والرئيس الروسي قد يكونا على تفاهم حول بعض المسائل. ولبوتين قائمة أمنيات طويلة: وقف سياسة الباب المفتوح لحلف الناتو وسحب قوّات الولايات المتّحدة الأمريكيّة من أوروبا الغربيّة وتقليص الوجود العسكري الأمريكيّ في دول بحر البلطيق ووقف كلّ الدعم المقدّم من الولايات المتّحدة الأمريكيّة إلى أوكرانيا، بالإضافة إلى الاعتراف بشبه جزيرة القرم وإزالة العقوبات الاقتصاديّة الغربيّة عن روسيا. وقد أفاد الرئيس ترامب بأنّه من الممكن أن يتّفق مع بوتين على كلّ ما ذُكر أعلاه.
  • أخيراً، قد يقدر بوتين حتّى على إقناع الرئيس الأمريكيّ بضرورة حصول روسيا على سلطة صنع القرار في ما تُسمّيه “خارجها القريب”، ففي النهاية، قد يحاج بوتين متسائلاً عن شعور ترامب في حال باشرت روسيا في إرسال مساعدات عسكريّة إلى المكسيك. فإنْ أراد ترامب الموافقة، سيعطي ذلك روسيا فعليّاً ما رغبت فيه منذ انهيار الاتّحاد السوفياتي: دائرة نفوذ يوافق عليها الغرب. وستشكّل هذه النتيجة الخطر الأكبر لأنّها ستدعو إلى عدوان عسكري روسيّ في آسيا الوسطى والبلقان ومناطق أخرى. وفيما يتحضّر بوتين للاجتماع مع الرئيس ترامب، من المرجّح أن يكمن هاجسه الأساسي في كيفيّة تحديد أولويّات قائمة الأمنيات الخاصّة به. فالكلمات اللّطيفة شبه مضمونة، والوصول إلى اتّفاق مدعوم من الولايات المتّحدة الأمريكيّة حول سوريا هو أيضاً وارد. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ بوتين قد التقى، في الأيّام القليلة المنصرمة فحسب، مع رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو ومستشار المرشد الأعلى الإيراني، الأمر الذي يشير إلى أنّ الشرق الأوسط قد يتصدّر جدول أعماله. وحتّى لو تمّ تجنّب الأسوأ، أي اعتراف الولايات المتّحدة الأمريكيّة بشبه جزيرة القرم وتمتّع روسيا بدائرة نفوذ، فإنّ انزعاج الرئيس ترامب من حلف الناتو يخدم مصالح بوتين ما فيه الكفاية. وفي حين يعرب كبار مستشاري الرئيس ترامب عن ارتيابهم حيال الاجتماع مع بوتين ويواصلون دعمهم لحلف الناتو، من المرجّح أن يستمرّ الرئيس في اتّباع حدسه كما في الماضي. ولا يمكن لأي شخص تخمين ما يخبره به حدسه عندما يجتمع مع بوتين وجهاً لوجه.

A how-to guide for managing the end of the post-Cold War era. Read all the Order from Chaos content »

Get daily updates from Brookings