Skip to main content

لؤي الخطيب، زميل غير مقيم سابق في مركز بروكنجز الدوحة. يركّز الخطيب في أبحاثه على القضايا الجيوسياسية والاقتصاد السياسي لدول مجلس التعاون الخليجي والعراق. وهو مؤسس معهد الطاقة العراقي ورئيسه. يشغل الخطيب منصب مستشار أول لمجلس النواب العراقي لسياسات الطاقة والإصلاح الاقتصادي. في جعبته أكثر من 20 عاماً من الخبرة في القطاع الخاص، وغالباً ما يُطلب منه التعليق على قضايا الأمن، والطاقة، والاقتصاد، والسياسة في منطقة الخليج.

شغل الخطيب مناصب تنفيذية في العديد من شركات النفط العالمية، بما في ذلك شركة شيل وشركة نفط الهلال. ومن خلال معهد الطاقة العراقي، عمل أيضاً مع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، ومجلس النواب العراقي، والحكومات العراقية الإقليمية لمناقشة قضايا حيوية تتعلّق بالموضوعات الاقتصادية والتشريعية، مع التركيز على الفيدرالية، وتقاسم العائدات، وسياسة النفط والغاز، والأنظمة المالية، وتقاسم السلطة، والمصالحة الوطنية.

وبالإضافة إلى التزاماته المهنية، يُعرف الخطيب بمشاركته النشطة في المعهد الملكي للشؤون الدولية (تشاتام هاوس)، ومركز بروكنجز الدوحة، ومعهد ريفينيو ووتش. وهو أيضاً كاتب في نشرة ميدل ايست ايكونوميك سيرفي، ومجلّة ميدل إيست إيكونوميك دايجست، ووكالة انترفاكس، ونشرة بتروليوم إيكونوميست، وصحيفة فاينانشال تايمز.

لؤي الخطيب، زميل غير مقيم سابق في مركز بروكنجز الدوحة. يركّز الخطيب في أبحاثه على القضايا الجيوسياسية والاقتصاد السياسي لدول مجلس التعاون الخليجي والعراق. وهو مؤسس معهد الطاقة العراقي ورئيسه. يشغل الخطيب منصب مستشار أول لمجلس النواب العراقي لسياسات الطاقة والإصلاح الاقتصادي. في جعبته أكثر من 20 عاماً من الخبرة في القطاع الخاص، وغالباً ما يُطلب منه التعليق على قضايا الأمن، والطاقة، والاقتصاد، والسياسة في منطقة الخليج.

شغل الخطيب مناصب تنفيذية في العديد من شركات النفط العالمية، بما في ذلك شركة شيل وشركة نفط الهلال. ومن خلال معهد الطاقة العراقي، عمل أيضاً مع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، ومجلس النواب العراقي، والحكومات العراقية الإقليمية لمناقشة قضايا حيوية تتعلّق بالموضوعات الاقتصادية والتشريعية، مع التركيز على الفيدرالية، وتقاسم العائدات، وسياسة النفط والغاز، والأنظمة المالية، وتقاسم السلطة، والمصالحة الوطنية.

وبالإضافة إلى التزاماته المهنية، يُعرف الخطيب بمشاركته النشطة في المعهد الملكي للشؤون الدولية (تشاتام هاوس)، ومركز بروكنجز الدوحة، ومعهد ريفينيو ووتش. وهو أيضاً كاتب في نشرة ميدل ايست ايكونوميك سيرفي، ومجلّة ميدل إيست إيكونوميك دايجست، ووكالة انترفاكس، ونشرة بتروليوم إيكونوميست، وصحيفة فاينانشال تايمز.

Get daily updates from Brookings