Skip to main content
Past Event

النصوص الفقهية حول التعامل مع الجائحة

فرضت بعض الحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قيوداً صارمةً على الممارسات الدينية للحؤول دون تفشّي فيروس كورونا المستجدّ. وشملت هذه القيود منع الصلوات والإفطارات الرمضانية العامة وإلغاء الحجّ إلى مكّة المكرّمة وفرض حظر تجوّل من الغروب إلى الفجر، بالإضافة إلى تقييد طقوس مراسم الدفن. وقد أغلقت معظم الدول مساجدها أمام المصلّين. ولكن على الرغم من إقرار رجال الدين السنّة والشيعة بخطورة الجائحة واحترام الشعب بغالبيّتهم التوجيهات الصحيّة، رفض بعض المسلمين الالتزام بهذه التدابير. وقد استُخدمت براهين وتفسيرات دينيّة وسوابق تاريخية لتبرير القيود التي فرضتها الحكومات ولانتقادها أيضاً.

نظّم مركز بروكنجز الدوحة ندوة عبر الإنترنت حول ما تقوله النصوص الفقهية حول تعليق الممارسات الدينية نتيجة الجائحة، ولا سيّما في خلال شهر رمضان المبارك. فماذا تقول هذه النصوص عن أداء الفروض الدينية في فترات الأزمة؟ وهل تحظّر الحكومات ما هو مسموح عادة للملاءمة السياسية؟ أم هل يسيء بعض رجال الدين ومجموعات أخرى تفسير الواجبات الدينية؟ ومَن له السلطة ليبتّ في هذا الأمر؟ وهل تستغل الدول الجائحة لاسترداد المزيد من السيطرة على الرسالة الدينية على المدى الطويل؟ أم هل يعيد القادة الدينيون ترسيخ سلطتهم على الدولة؟

أجندة

تدير الجلسة

المتحدّثون

محمد فاضل

أستاذ - كلّية الحقوق في جامعة تورونتو

المزيد من المعلومات

To subscribe or manage your subscriptions to our top event topic lists, please visit our event topics page.

Get a weekly events calendar from Brookings