Skip to main content
فعالية سابقة

الانتخابات الأمريكية 2016 وتأثيرها على منطقة الشرق الأوسط

استضاف مركز بروكنجز الدوحة بالتعاون مع برنامج دراسات الخليج في جامعة قطر ندوة في 27 مايو 2015 حول الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016 وتأثيرها على السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط. شارك في هذه الجلسة جون هوداك، زميل في دراسات الحوكمة في معهد بروكنجز ومدير تحرير مدونة FixGov؛ وعبدالله باعبود، مدير برنامج دراسات الخليج. أدار هذه الندوة سلمان الشيخ، مدير مركز بروكنجز الدوحة، والتي حضرها لفيف من الشخصيات الدبلوماسية والأكاديمية والإعلامية في قطر.

استهل هوداك النقاش مقدماً لمحة عن الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي وصفها “بالمعقدة والتي يصعب فهمها وبالنظام الأكثر عجباً”. وأشار بشكلٍ خاص إلى العملية الطويلة التي تمتد على مدى سنتين يتم بموجبها انتخاب المرشحين حالياً وتضم سلسلة من الانتخابات الأولية والحزبية عبر الولايات الخمسين، وذلك قبل البدء بالانتخابات العامة. أشار هوداك أيضاً إلى حقيقة أن الانتخابات العامة ليست “استفتاءً عاماً وطنياً”، إنما نتائج الانتخابات في الولايات كافة مجتمعة يتم تصفيتها من خلال الهيئة الانتخابية (Electoral College). وتنبأ أن يرشّح الحزب الجمهوري نحو 15 مرشحاً في الانتخابات الأولية، في حين “أن مرشحاً واحداً سيمثل فعلياً الديمقراطيين” – هيلاري كلينتون.

تابع هوداك مشيراً إلى ما يرى فيه نقطة فريدة في الانتخابات المقبلة هو الدور الرئيسي للسياسة الخارجية. رغم تصدّر المسائل الاقتصادية المحلية في الانتخابات الأمريكية، أشار إلى أن التحديات المعقدة التي تواجه الولايات المتحدة في الخارج قد تخلق نقاشاً مهماً حول السياسة الخارجية الأمريكية في الولايات المتحدة، لا سيما نظراً لخبرة هيلاري كيلتون القوية في ما يتعلق بالسياسة الخارجية خصوصاً وأنها شغلت منصب وزيرة خارجية الولايات المتحدة في حقبة أوباما الرئاسية الأولى. نتيجةً لذلك، قال هوداك إنه لن يتمكن أي مرشح من كلا الحزبين إدارة حملة فاعلة “من دون أن يثبت على الأقل إدراكه لمسائل السياسة الخارجية”. وقال إنّ في نهاية المطاف قد يدفع هذا الأمر بالمرشحين إلى أن يكونوا صريحين في وجهات نظرهم المتعلقة بالسياسة الخارجية طوال فترة الانتخابات: “حين تأتي السياسة الخارجية على رأس الحوار، سنحظى بفكرة جيدة عن أرائهم حول الدولة الإسلامية، واليمن، وأفغانستان، والتحالفات العسكرية مع الاتحاد الأوروبي، وروسيا، وإسرائيل ودول شرق آسيا وغيرها”.

رداً على هوداك، عدّد باعبود مجموعة من المسائل الأساسية التي تعتبرها المنطقة تحديات كبرى أمام الإدارة الأمريكية الجديدة. ويأتي في مقدمة هذه التحديات الحاجة إلى حلّ الصراع العربي–الإسرائيلي، وفي هذا الصدد سأل: “ما هي مصلحة الولايات المتحدة في حل هذا الصراع؟” مشيراً إلى أن عجز الإدارة الأمريكية عن العمل فعلياً على هذا الصراع قد يستمر في التأثير على نظرة المنطقة إلى الولايات المتحدة.

أشار باعبود كذلك إلى أن المنطقة تشعر أن مفهوم “باكس أميريكانا” الذي تفرضه ضمانات الأمن الأمريكي والعلاقات مع الحكومات في المنطقة قد فشل في تجنب اندلاع عددٍ من الصراعات العنيفة في السنوات الأخيرة. وأشار إلى الانتقادات الإقليمية التي طالت دور الولايات المتحدة في زعزعة الاستقرار، وذلك من خلال تفكيكها لسلطة الدولة أثناء اجتياح العراق أو من خلال ترددها في التدخل لاحتواء موجة العنف في سوريا ومعالجتها. كذلك، انتقد باعبود الانسحاب الأمريكي السريع من اليمن في العام 2015 بعد أن ساعدت حملة الهجمات المضادة للإرهاب التي شنتها الولايات المتحدة على الحدّ من شرعية الحكومة اليمنية في أعين الشعب اليمني.

قال باعبود إنّ الاتفاق النووي المحتمل بين إيران ومجموعة الدول الخمسة +1 P5+1)) هو مصدر قلق رئيسي في دول الخليج، في الوقت الذي تخشى فيه بعض الحكومات الإقليمية من احتمال عودة الولايات المتحدة إلى سياسة الاحتواء مزدوجة الركيزة في ما يتعلق بصراعات المنطقة، بالاعتماد على كلّ من المملكة العربية السعودية وإيران للمحافظة على الاستقرار والنظام. وفي حين اعترف لاحقاً أن “قد فات” بالنسبة لقادة الخليج لأن يكون لهم تأثير مهم على المفاوضات النووية، أشار إلى أن اجتماع كامب ديفيد الأخير بين الرئيس أوباما وقادة دول الخليج لم يتناول هذه المخاوف. وأضاف باعبود أن الإدارة الأمريكية كانت تقدم بكل بساطة ضمانات أمنية ضعيفة بينما تغذي سباقاً على التسلح في الخليج، مشيراً إلى أن هذه الدول تستثمر أكثر في دفاعاتها الخاصة.

وحين طُلِب من هوداك التكلّم عن بعض المرشحين الرئاسيين بشكلٍ مفصل أكثر، أشار إلى أن المنافسين الجمهوريين يمثلون شريحة واسعة من الخبرة في السياسة الخارجية، ممن خدموا لفترات طويلة في اللجان الأساسية في الكونغرس الأمريكي وأولئك الذين لم يخدموا أو خدموا قليلاً في هذه اللجان. إلى لفترات طويلة. أما بالنسبة لهيلاري كلينتون، التي يرى فيها المرشح الديمقراطي الافتراضي والأوفر حظاً بالفوز في انتخابات 2016، فأشار إلى أنها لا بدّ أن تتحمل مسؤولية جزءاً من السياسات الخارجية المتبعة خلال إدارة أوباما، إلا أنها “أكثر تدخلية” من الرئيس الحالي. ورأى هوداك أن أي إدارة جديدة، أجمهورية كانت أم ديمقراطية، أن تكون أكثر مصداقية في مطالبها لفرض اتفاق نووي محتمل مع إيران.

برأي هوداك، سيتوقع الناخبون الأمريكيون مرشحين مدركين لتعقيدات السياسة الخارجية. إنهم “يتوقعون شخصاً يستطيع لفت الانتباه وأن يصرح بوضوح: ’هذا هي نظرتي السياسية، وهكذا أرى العالم، وهكذا سأجد حلاً لهذه المشاكل’. الأشخاص الذين يرون كلّ شيء إما أبيضاً أو أسوداً، والذين يبالغون في التبسيط، لن يقوموا بعمل جيد”.

أشار هوداك إلى السياسة الخارجية الأمريكية تجاه إسرائيل كمجالٍ يتعين أن يقدم فيه الناخبون نظرةً دقيقة، بغض النظر عن توجهاتهم. برأيه، أثار خطاب بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، إلى الكونغرس الأمريكي إلى “الشكّوك تجاه نتنياهو… شكّ لم أتوقع أن أشهد له مثيلاً” بين الأمريكيين، حتى اليهود منهم. واعترف أن “الجمهوريين أظهروا التزاماً شديداً تجاه إسرائيل بشكلٍ يعيق حلّ القضية الفلسطينية”، في حين سيتعين على القادة الديمقراطيين حتى العثور على طريقة لمعالجة “الاستياء” الراهن بين نتنياهو وإدارة أوباما.

وأشار كلّ من هوداك وباعبود إلى الحاجة إلى وضوح أكبر في صياغة السياسة الخارجية وتنفيذها. وقال باعبود: “يجب أن تكون صريحاً، لا يمكنك أن تدعي دعم الديمقراطية ومن ثم الابتعاد إن لم يعجبك الفائز”. في سياق مماثل، ختم هوداك أنه “في السياسة الداخلية الأمريكية، يكره الشعب الأمريكي حين يعجزون عن فهم ما يريده الرئيس. ويمكن للدول الأخرى أن تربط ذلك بها… فالرئيس الأمريكي يؤثر بشكلٍ أو بآخر على حياة كلِ من يعيش في هذا العالم”.

أجندة

المتحدثون

جون هوداك

زميل في دراسات الحوكمة - معهد بروكنجز

مدير الجلسة

المزيد من المعلومات

معلومات الاتصال
مركز بروكنجز الدوحة، قسم الاتصالات
974.4422.7813

To subscribe or manage your subscriptions to our top event topic lists, please visit our event topics page.

Get a weekly events calendar from Brookings