Skip to main content
فعالية سابقة

اتفاقية يورك: مسؤولية حماية التعليم العالي وإعادة بنائه أثناء الصراع وبعده

شهدت السنوات القليلة الماضية سلسلة من الهجمات العنيفة على المؤسسات الأكاديمية في جميع أنحاء العالم، كان آخرها الهجوم الذي نفذه مقاتلو حركة الشباب الصومالية على جامعة غاريسا في كينيا في شهر أبريل الماضي، والذي أسفر عن مقتل 147 شخصاً، معظمهم من الطلاب. وفي العراق، تمّ اغتيال حوالي 500 أكاديمي، ونهب، حرق، أو تدمير  الجامعات في أعمال العنف المستمرة منذ الغزو الأمريكي في العام 2003. وفي الوقت نفسه، تكبّدت المؤسسات الأكاديمية في سوريا أضراراً لا تُعدّ ولا تحصى خلال سنوات من الحرب المتصاعدة.

انضم الرئيس البرتغالي السابق جورج سامبايو، الحائز على جائزة الأمم المتحدة لنيلسون مانديلا الأولى، إلى لفيفٍ من الأكاديميين والمسؤولين من المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء العالم الذين توافدوا إلى جامعة يورك للإعلان عن التزام مشترك لحماية التعليم العالي وإعادة بنائه حيثما تعرض للخطر أو الأذى جراء الصراعات المسلحة.

وكان من بين الحاضرين شخصيات بارزة أخرى على غرار البروفيسور جوزيف اسحاق، رئيس الجامعة الأسقفية الميثودية الأفريقية في ليبيريا؛ وحبيب الله حبيب، رئيس جامعة كابول؛ والدكتور آلان غودمان، رئيس معهد التعليم الدولي.

لقراءة المزيد عن التعليم العالي في مناطق الصراع في العالم العربي، راجع موجز السياسة بقلم سلطان بركات سانسوم ميلتون، “مسؤولية حماية التعليم العالي وإعادة بنائه في العالم العربي“.

أجندة

اتفاقية يورك: مسؤولية حماية التعليم العالي وإعادة بنائه أثناء الصراع وبعده

الإعلان عن اتفاقية يورك والتي تدعو إلى الالتزام المشترك لحماية التعليم العالي وإعادة بنائه حيثما تعرض للخطر أو الأذى جراء الصراعات المسلحة.

المزيد من المعلومات

معلومات الاتصال
قسم الاتصالات/ مركز بروكنجز الدوحة
0097444227824

To subscribe or manage your subscriptions to our top event topic lists, please visit our event topics page.

Get a weekly events calendar from Brookings