Skip to main content
mandavillep_full_protrait

بيتر ماندافيل

زميل سابق

د. بيتر ماندافيل هو زميل أول غير مقيم في مشروع العلاقات الأمريكية مع العالم الإسلامي التابع لمعهد بروكنجز، وكذلك مدير مركز علي فورال آك للشرق الأوسط والدراسات الإسلامية وأستاذ مساعد في جامعة جورج ميسن. في الفترة الممتدة بين العامين 2011 و2012، أي أثناء الربيع العربي، عمل كعضو في مكتب التخطيط السياسي التابع لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في وزارة الخارجية.

كان المدير التأسيسي لمركز الدراسات العالمية في جامعة جورج ميسن، وزميلاً زائراً في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، ومركز بيو للأبحاث. ولد ماندافيل ونشأ في الشرق الأوسط – فكان أحد أفراد الجيل الثالث في عائلته الذين عاشوا في المنطقة – وقد أوصلته أبحاثه الأخيرة إلى مجموعةٍ كبيرة من المجتمعات الإسلامية كباكستان وأندونيسيا وماليزيا وغرب أفريقيا.

كتب في الآونة الأخيرة Global Political Islam (لندن: روتليدج، 2007)، وهو عبارة لمحة عامة واسعة تتناول الحركات الاجتماعية والسياسية الإسلامية. ومن الكتب الأخرى التي طرحها بيتر ماندفيل نذكر Transnational Muslim Politics: Reimagining the Umma (لندن: روتليدج، 2001؛ كتاب ورقي الغلاف 2003) – وهو عبارة عن دراسة تتناول المجتمعات الإسلامية في المملكة المتحدة – وقد ساعد كذلك في تحرير عدد من المقالات في مجالات العلاقات الدولية والدراسات الإسلامية بما في ذلك العدد المقبل الذي يحمل عنوان Politics from Afar: Transnational Diasporas & Networks (مطبعة جامعة كولومبيا).

شهد ماندافيل أمام الكونجرس الأمريكي حول الراديكالية الإسلامية وأصدر عدداً من الفصول في كتب متنوعة وعدداً من المقالات الصحفية وساهم في بعض المنشورات على غرار Foreignpolicy.com، International Herald Tribune و The Guardian. وقدم كذلك استشارات عديدة للحكومة والإعلام والمنظمات غير الحكومية في ما يتعلق بشؤون العالم الإسلامي. وإذ حظي بدعم مؤسسة جون د. وكاثرين ت. مك أرثور ومركز بيو للأبحاث، ركزت أغلبية أعماله على دراسات مقارنة للسلطة الدينية والتيارات الاجتماعية في العالم الإسلامي مع تشديد على مجموعات الشباب والشبكات المتعددة الجنسيات والإعلام الجديد.

د. بيتر ماندافيل هو زميل أول غير مقيم في مشروع العلاقات الأمريكية مع العالم الإسلامي التابع لمعهد بروكنجز، وكذلك مدير مركز علي فورال آك للشرق الأوسط والدراسات الإسلامية وأستاذ مساعد في جامعة جورج ميسن. في الفترة الممتدة بين العامين 2011 و2012، أي أثناء الربيع العربي، عمل كعضو في مكتب التخطيط السياسي التابع لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في وزارة الخارجية.

كان المدير التأسيسي لمركز الدراسات العالمية في جامعة جورج ميسن، وزميلاً زائراً في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، ومركز بيو للأبحاث. ولد ماندافيل ونشأ في الشرق الأوسط – فكان أحد أفراد الجيل الثالث في عائلته الذين عاشوا في المنطقة – وقد أوصلته أبحاثه الأخيرة إلى مجموعةٍ كبيرة من المجتمعات الإسلامية كباكستان وأندونيسيا وماليزيا وغرب أفريقيا.

كتب في الآونة الأخيرة Global Political Islam (لندن: روتليدج، 2007)، وهو عبارة لمحة عامة واسعة تتناول الحركات الاجتماعية والسياسية الإسلامية. ومن الكتب الأخرى التي طرحها بيتر ماندفيل نذكر Transnational Muslim Politics: Reimagining the Umma (لندن: روتليدج، 2001؛ كتاب ورقي الغلاف 2003) – وهو عبارة عن دراسة تتناول المجتمعات الإسلامية في المملكة المتحدة – وقد ساعد كذلك في تحرير عدد من المقالات في مجالات العلاقات الدولية والدراسات الإسلامية بما في ذلك العدد المقبل الذي يحمل عنوان Politics from Afar: Transnational Diasporas & Networks (مطبعة جامعة كولومبيا).

شهد ماندافيل أمام الكونجرس الأمريكي حول الراديكالية الإسلامية وأصدر عدداً من الفصول في كتب متنوعة وعدداً من المقالات الصحفية وساهم في بعض المنشورات على غرار Foreignpolicy.com، International Herald Tribune و The Guardian. وقدم كذلك استشارات عديدة للحكومة والإعلام والمنظمات غير الحكومية في ما يتعلق بشؤون العالم الإسلامي. وإذ حظي بدعم مؤسسة جون د. وكاثرين ت. مك أرثور ومركز بيو للأبحاث، ركزت أغلبية أعماله على دراسات مقارنة للسلطة الدينية والتيارات الاجتماعية في العالم الإسلامي مع تشديد على مجموعات الشباب والشبكات المتعددة الجنسيات والإعلام الجديد.

Get daily updates from Brookings