Skip to main content
A flag of Islamic State militants is pictured above a destroyed house near the Clock Square in Raqqa, Syria October 18, 2017. Picture taken October 18, 2017.     REUTERS/Erik De Castro - RC159E696010
Order from Chaos

هل حالة سوريا مختلفة؟ ترقُّب الدولة الإسلامية المقبلة

ملاحظة المحرر:

بحسب دانيال بايمان، تكثُر الأسباب للاعتقاد بأنّ بروز تنظيم الدولة الإسلامية (تنظيم داعش) في سوريا وتدفُّق الأجانب الهائل إلى القتال يعودان إلى ظروف غير اعتيادية (لكن ليست فريدة). نُشرت هذه المقالة بداية في مدوّنة لوفير الإلكترونية "Lawfare".

ويعتبر المسؤولون عن مكافحة الإرهاب أنّ أحد أصعب التحدّيات في مجال مكافحة الإرهاب هو تحديدُ الصراع العالمي المقبل الذي، على غرار الحرب الأهلية في سوريا، سيحرّك المسلمين في العالم ويدفع بعشرات الآلاف من الأجانب للانضمام إلى المعركة. لكن يحذّر مثلٌ دانماركي بالقول إنّه “من الصعب القيام بالتوقّعات، ولا سيّما تلك المتعلّقة بالمستقبل”. لكن على الرغم من أنّه على المسؤولين عن مكافحة الإرهاب البقاء في حالة تيقّظ حيال القضية المقبلة التي، كما هو الحال في سوريا، تؤدّي إلى تدفّق المحاربين الأجانب وارتفاع الإرهاب، لا يجدر بهم أن يظنّوا أنّ الماضي ليس سوى البداية. فبالفعل، تكثر الأسباب للظنّ بأنّ بروز داعش في سوريا وتدفُّق الأجانب الهائل إلى القتال يعودان إلى ظروف غير اعتيادية (لكن ليست فريدة). 

لقد برز تنظيم داعش على أنقاض ما عُرف بتنظيم القاعدة في العراق الذي ظهر بغية محاربة الولايات المتحدة والحكومة العراقية بقيادة شيعية بعد سقوط صدّام حسين في العام 2003. وعندما واجهت سوريا موجة اضطرابات في العام 2011 تلتها حربٌ أهلية شاملة، رأى محاربو تنظيم القاعدة في العراق فرصةً – وملاذاً لاستغلال عملياتهم وتوسيعها. فاستفاد التنظيم من القمع المتزايد الذي مارسه النظام العراقي والذي همّش السجناء السُنّة لا بل تسبّب بقتلهم، وحتّى أولئك الذين كانوا على استعداد للتعاون مع الحكومة. ومن سوريا، عوّل تنظيم داعش على التعاطف العالمي مع المتمرّدين السوريين وعلى العداوة تجاه نظام الأسد. فقد سمحت نسبياً الدولُ المجاورة مثل تركيا بحرّية الوصول إلى المعركة. وقد نجح تنظيم داعش بشكل مميّز: فقد حكمت الخلافة في ذروتها أرضاً بمساحة بريطانيا وسكّاناً يفوق عددهم عشرة ملايين شخص. واستغلّ التنظيم أيضاً وسائل التواصل الاجتماعي لنشر رسالته، ممّا أتاح له بلوغ مشاهدين ومستمعين من حول العالم بسرعة.

وللوهلة الأولى، قد يبدو الوضع اليوم أسوأ بالنسبة إلى خصوم التنظيم. إذ بات تنظيم داعش يعمل سرّاً بعد خسارته معظم أراضيه، لكنّه لم يُهزَم بالكامل. فما زال آلاف العناصر يشاركون في المعارك. وما يزيد الطينَ بلّة أنّ لتنظيم داعش وغيره من المجموعات مثل تنظيم القاعدة حضوراً في بلدان مثل مالي وباكستان والصومال وفي أجزاء أخرى من العالم الإسلامي. وعلى الرغم من أنّ تدفّق المحاربين الأجانب إلى خارج سوريا لم يكن كبيراً، وصل عددٌ صغير منهم إلى ليبيا وأفغانستان وغيرها من الميادين الجهادية. ولربّما الأهمّ من ذلك أنّ الشبكات المتطرّفة نافذة. فعادة ما تعوّل كلّ موجة قتالية على الموجة التي سبقتها، ونظراً إلى أعداد الداعمين الخارجيين لتنظيم داعش (تمكّن التنظيمُ من اجتذاب عدد محاربين أجانب أكبر مما اجتذبت أفغانستان والعراق والمجموعات الجهادية الحديثة الأخرى مجتمعةً) من الممكن التوقّع بأن تكون للقضية المقبلة شبكاتٌ قائمة قد تساعد على نشر القضية علناً والربط بين المحاربين وتسهيل التحرّك. ولا تزال الخطابات التي ساهمت في نشوء الدولة الإسلامية، مثل الخطابات الطائفية وحركة معاداة الولايات المتحدة التي حفزّت تنظيم القاعدة، قويّةً.

ولربّما أكثر ما يدعو إلى القلق، في الولايات المتحدة وأوروبا على حدّ سواء، أنّ العداوة والعنف المتزايدَين تجاه المسلمين وخطاب كبار المسؤولين العنصري يولّدان خطر عزل المسلمين غير الراديكاليين وتوليد شعور بالعزل أو زيادة حدّته. فغالباً ما ترتبط الهواجس حول الإرهاب بالخوف من المهاجرين، مثل “قافلة المهاجرين” التي تتقدّم نحو الولايات المتحدة عبر المكسيك والتي من المفترض أنّها تضمّ إرهابيين في صفوفها. بالإضافة إلى ذلك، يولّد اليمين المتطرّف المتنامي عنفاً وخطاباً معاديَين للمسلمين، ممّا يزيد أكثر من خطورة العزل. فالمجتمعات المعزولة تُبدي قبولاً أكبر للتجنيد الراديكالي وستتوانى أكثر عن التعاون مع الشرطة من أجل التبليغ عن المشاغبين المحتمَلين.

لكن على الرغم من هذه المشاكل كلّها، يبرز سبب وجيه لاعتبار قضية عالمية تحثّ على تطرّف إسلامي شبيه بذلك القائم في سوريا مسألةً مُستبعدة ربّما. فقد كان الصراع في سوريا غير اعتيادي، ويعود سبب ذلك جزئياً إلى الشرعية الذي تمتّع بها الصراع في مرحلته الأولى. فالرئيس السوري بشّار الأسد هو دكتاتور همجي قتل مئات الآلاف من شعبه. وقد طلب الرئيس باراك أوباما من الأسد أن يتنحّى، فيما وصفه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بـ”الجزّار”. لذا لم تكن محاربة نظام الأسد مجرّد قضيةً ثانوية اعتنقها المتعصّبون.

نتيجةً لذلك، لم تكتفِ الولايات المتحدة وغيرها من البلدان بتشجيع المحاربين المعادين للأسد بشكل غير مباشر، بل عزفت عن التدخّل لمساعدة الحكومة السورية أيضاً – على عكس العراق ومالي والصومال وعدد من البلدان الأخرى حيث تتدخّل القوّات الأمريكية بشكل مباشر لتحمي الحكومة وتقدّم بشكل غير مباشر مساعدة للنظام أو للقوّات العسكرية المحلّية أو للاثنين معاً. وقليلةٌ البلدان في العالم التي هي مثل سوريا، أي التي تعارض فيها الولاياتُ المتحدة والجهاديون على حدّ سواء النظامَ بشدّة (وتشكّل إيران مثالاً بارزاً على ذلك).

وفيما دعا القادة الغربيون إلى معارضة الأسد، بدأت القضيةُ السورية وفي نهاية المطاف تنظيمُ داعش بجذب المتطوّعين، مع تجاهل الكثير من الحكومات رحيلَ مواطنيها أو مع تشجيعهم على المغادرة، كما هو الحال في روسيا. ولعدّة سنوات، لم تقوِّ بلدانٌ مثل بلجيكا، التي تضمّ واحداً من أعلى معدّلات المتطوّعين في تنظيم داعش نسبة إلى عدد سكّانها، أجهزتَها الاستخباراتية أو لم تردّ بسرعة كافية على التهديد. غير أنّ ذلك تغيّر، ولا سيّما بعد الهجمات الإرهابية في باريس في العام 2015. فقد كانت هذه الهجمات أسوأ اعتداء شهدته أوروبا منذ أكثر من عقد. وترافقت هذه الهجمات مع تفاقم في الصراع السوري والحملة الدعائية المضرجة بالدماء التي انتهجها تنظيم داعش فولّدت مخاوف بأنّ هذه الأحداث ليست سوى نذيرٍ بقدوم ما هو أسوأ. وحتّى الدول المتلكّئة، مثل بلجيكا، قامت بخطوات ملفتة. وبات التعاون بين الأجهزة الاستخباراتية في أوروبا أفضل من أيّ وقت مضى، مع أنّه لا يزال بحاجة إلى تحسين.

وقد بدا استعداد تركيا للسماح للمحاربين بعبور حدودها غير اعتيادي أيضاً. فقد كانت لعمليات جهادية أخرى منافذ دخول – مثل باكستان التي شكّلت منفذاً إلى أفغانستان. غير أنّ الطريق غالباً ما كان صعباً وباهظ الثمن، فقد تطلّب شبكات تهريب واسعة. في المقابل، ما كان على المتطوّعين في تنظيم داعش سوى الحضور ببساطة إلى تركيا، حيث رافقهم عناصر التنظيم عبر الحدود. لكن عندما بدأت تركيا تضبط حدودها بحزم أكبر، توقّف تدفّق المتطوّعين.

وقد بذلت شركات التكنولوجيا جهداً أكبر أيضاً. فعلى الرغم من أنّ الطريق أمامها لا يزال طويلاً، هي لا تتوانى عن حذف المحتوى المرتبط بالمجموعات الإرهابية الجهادية وتبسيط التنسيق وزيادة موظّفيها وتحسين أدائها. ومن الممكن أن يستخدم التنظيم المقبل وسائلَ تكنولوجية صاعدة مختلفة ويأخذ عالم التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي على حين غرّة. لكن جزئياً بعد استغلال المجموعات المتطرّفة والمنظّمات الاستخباراتية الأجنبية للإنترنت، ضاعت الثقة العمياء بالطابع الحسن التي اتّسمت به بالإنترنت، وعلى الأرجح أن تتوخّى الحكومات وشركات التكنولوجيا على حدّ سواء المزيدَ من الحذر.

وتعقد الآمال على أن يصعّب المزيج من فرض الأمن بحزم أكبر ومساعدة الأنظمة المعادية للجهاديين وضبط الحدود والحذر من الإنترنت وتدابير أخرى على أيّ مجموعة أن تحقّق نجاحاً على غرار النجاح الذي حقّقه تنظيم داعش. فمن المهمّ اعتبار هذا المستوى من النجاح مقياساً. ففي حال مُنعت أيّ مجموعة من حكم الأراضي وبلوغ مستوى النفوذ المنحرف الذي بلغه تنظيم داعش، فسيتمّ تحجيم نفوذها في إلهام الراغبين في الانخراط في صفوفها أيضاً.

مما لا شكّ فيه أنّ كلّ ذلك يتطلّب انتباهاً منضبطاً. فينبغي مدّ الأجهزة الاستخباراتية بالموارد، وعلى الولايات المتحدة أن تعمل مع الحلفاء لمنع تحوّل المشاكل الصغيرة إلى مشاكل كبيرة. ويجدر بقطاع التكنولوجيا أن يتحمّل بعضاً من المسؤولية. فإذا اتُّخذت هذه الخطوات، ينخفض احتمال تكرار ما حدث في سوريا إلى حدّ كبير.

A how-to guide for managing the end of the post-Cold War era. Read all the Order from Chaos content »

Get daily updates from Brookings