Skip to main content
A thermosolar power plant is pictured at Noor II Ouarzazate, Morocco, November 4, 2016. Picture taken November 4, 2016. REUTERS/Youssef Boudlal
تقرير

نحو إعادة ضبط العلاقات بين الاتّحاد الأوروبي وشمال أفريقيا

قدّمت الثورات التي اجتاحت شمال أفريقيا في العامين 2010 و2011 فرصةً لا تعوّض للاتحاد الأوروبي لتجديد علاقاته مع المنطقة وتحسينها. ولكن بعد مرور ست سنوات، لم يتغير النموذج القديم القائم على اعتماد كل دولة أوروبية على حدا أجندات اقتصادية وأمنية ثنائية وقصيرة الأمد مع كلّ دولة من دول شمال أفريقيا.

نحو إعادة ضبط العلاقات بين الاتّحاد الأوروبي وشمال أفريقيا

في ملخص السياسة هذا الصادر عن مركز بروكنجز الدوحة، يشير عادل عبدالغفار إلى أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي إعادة ضبط علاقاته مع شمال أفريقيا. على مدى عقود، اعتمد القادة الأوروبيون على العلاقات الشخصية مع الأوتوقراطيين في شمال أفريقيا لتعزيز مصالح دولهم الاقتصادية والأمنية. واليوم، يبقى التزام الاتحاد الأوروبي مع شمال أفريقيا مفكّكاً ويركّز عموماً على الأمن والاستقرار.

ويعلّل عبد الغفار أنّ الظروف تستدعي مقاربة موحدة يعتمدها الاتحاد الأوروبي تضمن دعم الدمقرطة وحقوق الإنسان وسيادة القانون. وقد أوصى على نحوٍ خاص أنه يتوجب على الاتحاد الأوروبي تشجيع اندماج أفضل في شمال أفريقيا وزيادة الجهود لإرساء الاستقرار في ليبيا وتعزيز التعاون الاقتصادي مع المنطقة.

Get daily updates from Brookings