Skip to main content
تقرير

طريق غير مؤكدة: اختبار متانة اتفاقية الحدود والأمن الإسرائيلية الفلسطينية

في مارس 2011، عقد مركز سابان لسياسات الشرق الأوسط في مؤسسة بروكنجز محاكاة لاختبار صمود اتفاقية افتراضية بين الإسرائيليين والفلسطينيين حول قضايا الحدود والأمن. لم تفسد الممارسة مفهوم هذه الاتفاقية، لكنها أظهرت عددًا من المشاكل المحتملة. يحلل كينيث إم. بولاك في هذه المذكرة حول الشرق الأوسط آثار المحاكاة على اتفاقية الحدود والأمن الإسرائيلي الفلسطيني.

منذ انهيار آخر جولة من محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية في خريف عام 2010، اقترح العديد من المعلقين، وحتى بعض المسؤولين في الولايات المتحدة، أن تسعى إسرائيل وفلسطين إلى اتفاق يقتصر فقط على الحدود والاعتبارات الأمنية كوسيلة للتغلب على العديد من المشاكل المتأصلة في كل من محادثات الوضع النهائي والاتفاقيات المؤقتة الأخرى. في الواقع، اقترح الرئيس أوباما نفسه في خطاباته في مايو 2011 أن يركز الإسرائيليين والفلسطينيين أولاً على قضايا الأمن والحدود، على الرغم من انه لم يذهب إلى حد الدعوة إلى اتفاقية صريحة حول الحدود والوضع الأمني.

بوضع هذه الخلفية في الاعتبار، سعت لعبة الحرب لاختبار أربعة متغيرات رئيسية ستكون حاسمة بالنسبة لنجاح أي اتفاق حول الحدود والأمن:

1. مدى استعداد إسرائيل للثقة بالفلسطينيين و/ أو الأميركيين في التعامل مع القضايا التي تراها حرجة لأمنها في مواجهة تهديدات واضحة وهجمات إرهابية فعلية.

2. المدى الذي يستطيع فيه الصراع السياسي الفلسطيني أن يخلق مشاكل بين إسرائيل وفلسطين أو بين إسرائيل وفلسطين والولايات المتحدة.

3. استعداد الفلسطينيين للتغاضي عن التعدي على سيادتهم لضمان تلبية الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية.

4. استعداد وقدرة الولايات المتحدة للتوسط في النزاعات بين إسرائيل وفلسطين وفي نفس الوقت معالجة القضايا الأمنية وقضايا السيادة المتعلقة بكل منهما على حد سواء.

المؤلف

Get daily updates from Brookings