Skip to main content
تقرير

طرق محفوفة بالمخاطر: عبور الطاقة في الشرق الأوسط

تمّت أرشفة محتوى مركز بروكنجز الدوحة. بعد شراكة فعّالة ومثمرة استمرّت نحو 14 عاماً، تنتهي شراكة معهد بروكنجز ومركز بروكنجز الدوحة. حيث سينطلق المركز بشكله الجديد كمؤسسة منفصلة ومستقلة، تُعنى بالسياسة العامة في الشرق الأوسط وتأخذ من قطر مقرّاً لها. سيواصل المركز عمله المهم تحت مسمى مجلس الشرق الأوسط للشؤون الدولية بحلول نهاية عام 2021.

في العام 2011، تسببت الثورة الليبية بتعطيل معظم إنتاج البلاد من النفط لأشهر، ما أدى إلى خسارة حوالي 2 بالمئة من الإنتاج العالمي وارتفاع أسعار النفط بنسبة مطابقة. لطالما شكل أمن صادرات الطاقة وعبور الطاقة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مصدر قلقٍ نظراً لأهميته القصوى للاقتصاد العالمي. وقد جعل الوضع السياسي غير المستقر الذي تشهده المنطقة هذه المسألة أكثر بروزاً.

طرق محفوفة بالمخاطر: عبور الطاقة في الشرق الأوسط

في ورقة تحليلية جديدة يصدرها مركز بروكنجز الدوحة، يبيّن روبن ميلز نقاط الضعف الأساسية في إمدادات الطاقة وعبورها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك مضيق هرمز المحوري وعدداً من خطوط الأنابيب الهامة. هذا ويقيّم ميلز تأثير التعطيلات المحتملة على دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يقول ميلز إنه من أجل تخفيف أثر هذه التعطيلات، لا بد من استخدام النهج المؤسساتية والسوقية وتلك المتصلة بالبنية التحتية بعضها مع بعضها الآخر. ويسلّط ميلز الضوء على الحاجة إلى تحسين التقييم لجدوى مشاريع البنية التحتية المتنوعة ويدعو إلى تطوير الترتيبات المؤسساتية الإقليمية التي يمكن أن تدير بشكلٍ أفضل أزمات العبور عند بروزها.

Get daily updates from Brookings