Skip to main content
تقرير

استطلاع الرأي العام الإسرائيلي لشهر فبراير عام 2012

في يوم الأربعاء الموافق 29 من فبراير، قام شبلي تلحمي أستاذ كرسي أنور السادات للسلام والتنمية في جامعة ميريلاند وباحث غير مقيم في السياسة الخارجية بمركز سابان لسياسات الشرق الأوسط التابع لمؤسسة بروكنجز، بإصدار استطلاع الرأي العام الإسرائيلي لعام 2012. قام استطلاع الرأي باستفتاء رأي حوالي 500 شخص يعيشون في إسرائيل في فبراير 2012 وتقييم الآراء بشأن سياسات إيران والولايات المتحدة. وتعكس النتائج المذكورة أدناه إلى الاستجابات بين كافة المواطنين الإسرائيليين، كما تبين وثيقة البي دي إف المرفقة الاستجابات بين اليهود الإسرائيليين فقط.

الحصول على التسجيل الصوتي والفيديو لحفل الافتتاح

نتائج رئيسية:

إيران

  • سوف يؤيد أغلبية الإسرائيليين (42%) توجيه ضربة عسكرية من قبل إسرائيل ضد المنشآت النووية الإيرانية فقط في حال حصول إسرائيل على الدعم الأمريكي لهذه الضربة. وهناك 34% من الإسرائيليين الإضافيين لا يؤيدون مثل هذه الضربة على الإطلاق، فيما يقول 19% من الإسرائيليين أنه ينبغي على إسرائيل توجيه هذه الضربة حتى من دون دعم الولايات المتحدة.
     
  • 51% من الإسرائيليين يظنون أن توجيه ضربة عسكرية ضد إيران من الممكن أن يؤخر قدرة إيران على تطوير الأسلحة النووية، فيما يظن 11% منهم أنها من الممكن أن تسرع من البرنامج النووي الإيراني ويقول 19% منهم أنها لن يكون لها تأثير على الإطلاق.
     
  • على الرغم من توصية أمريكا بعدم توجيه إسرائيل ضربة لإيران، يعتقد حوالي ثلثي الإسرائيليين أن الحكومة الأمريكية سوف تدعم إسرائيل بشكل أو آخر في حال وقوع الضربة – 27% يقولون أنه من الممكن أن تنضم الولايات المتحدة إلى الحرب نيابة عن إسرائيل، فيما يعتقد 39% منهم أن الولايات المتحدة سوف تدعم إسرائيل دبلوماسيًا، لكنها لن تقدم المساعدة العسكرية.
     
  • ينقسم الإسرائيليون بشأن المدة المحتملة لأي نوع من أنواع الصراع المسلح مع إيران. فهناك 18% من الإسرائيليين يقولون أن مثل هذا الصراع لن يستمر سوى أيام، فيما يقول 19% منهم أن هذه سوف تكون مسألة أسابيع ويقول 29% منهم أن الصراع سيستمر لشهور و22% منهم يقولون أن الصراع سيستمر لأعوام.
     
  • ينقسم الإسرائيليون بشكلٍ متساو حول ما إذا كانت الضربة العسكرية ضد المنشآت النووية في إيران سوف تعزز أم تضعف الحكومة في طهران حيث يقول 44% منهم أنها سوف تعزز الحكومة الإيرانية، فيما يقول 45% منهم أنها سوف تضعفها.
     
  • وبأغلبية ساحقة (68%)، يقول الإسرائيليون أن حزب الله سينضم لإيران كنوع من أنواع الانتقام في حال حدوث ضربة عسكرية.

سياسة الولايات المتحدة

  • في النتائج الافتراضية التي جاءت ضد باراك أوباما، ميت رومني هو المرشح الجمهوري المفضل بين المواطنين الإسرائيليين، حيث إنه يحظى بتأييد بنسبة 29%. نيوت غنغريتش هو ثاني أعلى مرشح بنسبة 25%، يليه رون باول بنسبة (21%) وريك سانتورام بنسبة (18%). في هذه النتائج، يتعادل باراك أوباما مع ميت رومني ويتفوق على جميع المرشحين الجمهوريين الآخرين.

Get daily updates from Brookings