Skip to main content
protestors_sanaa001
مقال

هل انتهى صراع القوة في اليمن؟

في خطوة كبيرة هذا الأسبوع ضرب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بعض مراكز القوة التابعة للنظام القديم التي لا تزال مستمرة منذ الإطاحة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح.

استمر نفوذ صالح عبر الحلفاء الذين احتفظوا بقيادة الوحدات العسكرية والأمنية الرئيسية – وخاصة ابنه العميد أحمد علي صالح، رئيس الحرس الجمهوري في البلاد، وابن أخيه يحيى صالح، قائد قوات الأمن المركزي. ولكن مع صدور مجموعة من القرارات التي أعادت تنظيم القوات المسلحة اليمنية، انتقل هادي إلى زيادة هذه الوحدات إلى أربع أفرع في الجيش اليمني، مع تولي الرئيس منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

استهدفت هذه القرارات إنهاء الصراع منخفض الحدة الذي استمر على أرض الواقع طوال العام الماضي بين حلفاء الرئيس صالح ومنافسيهم على قيادة البلاد السياسية والعسكرية. ولكن للقيام بذلك خاطر هادي بزعزعة استقرار هذا البلد الذي تنظر إليه الولايات المتحدة باعتباره الخط الأمامي في الحرب على تنظيم القاعدة. كما يبقى اليمن مجاورًا للسعودية، وقد تساهم الفوضى في اليمن على تعطيل إمدادات النفط وتتسبب في اضطراب أسواق الطاقة العالمية.

اقرأ المقال كاملاً باللغة الإنجليزية على cnn.com »

المؤلف

Get daily updates from Brookings