Skip to main content
مقال

كيف سيفوز الإخوان المسلمون في مصر

شادي حميد

لماذا وكيف يصوّت الناس؟  ما الذي يحفزهم؟  هذه ليست سوى بعض من الأسئلة التي تُطرح قبيل الانتخابات المقبلة في مصر، والتي ستبدأ يوم 28 نوفمبر.  لا أحد يعرف الكثير عن عادات المصريين في التصويت.  وبعد كل هذا، فربما هذه هي المرة الأولى على مدار ستة عقود يدلي فيها المصريون بأصواتهم في انتخابات مجدية حقًا.  ورغم هذا فهي ليست علم الصواريخ.  هذا أمر فهمته منذ زمن طويل جماعة الإخوان المسلمين – الحزب الإسلامي الأقدم والأكبر في البلاد.

في 16 نوفمبر، لاحظت “مسيرة انتخابية” للإخوان في أرض اللواء، واحدة من عشرات المسيرات التي تحدث في نفس الوقت في جميع أنحاء مصر. المسيرة الانتخابية هي أمر خادع ببساطة، ولكن في نفس الوقت يصعب على الأحزاب غير الإسلامية القيام بمثله – وهذا أحد الأسباب وراء عدم قيام أي حزب آخر به.

نقطة التجمع هي دائمًا خارج المسجد بعد صلاة العشاء تقريبًا، والتي على ما يظن يحضرها أعضاء الجماعة في كل الأحوال. هذا يضمن للجماعة تكتل كبير بمجهود أقل نسبيًا.

في أرض اللواء، الشوارع ليست مثالية للسيارات، ولذلك يستخدم العديد من السكان “التوك توك”، وهو نوعًا من العربات الآلية ذات ثلاث عجلات للتنقل في الأزقة الضيقة. ينظم المشاركون، الذين يكون عددهم بضعة مئات، أنفسهم في ثلاثة أو أربعة صفوف، وغالبًا ما يملؤون عرض الشارع. وقبل أن تبدأ المسيرة، يعلنون: “الجهاد سبيلنا، والرسول زعيمنا، والقرآن دستورنا”، وهو على ما يبدو تذكارًا خارج موضعه في حملة حديثة تقليدية بطريقة أخرى.

يقود المسيرة اثنان من مرشحي جماعة الإخوان المسلمين للبرلمان. يسيران نحو السكان – والعديد منهم أصحاب محلات – وسرعان ما يعرفان بأنفسهما ويصافحان السكان. ويتحرك المشاركون في المسيرة من خلفهم مصحوبين بشاحنة صغيرة مع مكبر صوت. إذا تصادف وجودك في المنطقة فمن المستحيل أن تتجاهل هذا الموكب. لاحظت الناس في كل مكان يخرجون على شرفات منازلهم لرؤية ما يحدث.

بعد أن صافح المرشحان بعض المشاهدين، قام أحد المتطوعين بتسليمهم نشرات وقال لهم بضع كلمات سريعة. في كثير من الأحيان كان يدخل المتطوع في محادثة مع السكان، وبحسب اهتمامهم، كان يكتب أسماءهم وأرقام هواتفهم على قطعة من الورق. وكما أخبرني أحد المتطوعين، يمكن للأفراد المهتمين إما الانضمام لحزب الإخوان المسلمين السياسي، وهو حزب الحرية والعدالة، أو المشاركة في الأنشطة الأخرى التي ينظمها الحزب أو جماعة الإخوان نفسها.

تتغير الأناشيد التي تركز على الحرية والعدالة ما بين الأغاني المتوقعة وتلك الغامضة المثيرة للاهتمام. ويردد المشاركون في المسيرة بحماس على فترات منتظمة أن الحزب أسسه جماعة الإخوان المسلمين (حزب أسسه الإخوان). لم يكن هناك أي عناء لوصف الحرية والعدالة ككيان متميز (على الرغم من أن الحزب والحركة منفصلان إداريًا من الناحية الفنية). أوضح لي أحد الشباب المتطوعين أن “بعض الناس ما زالوا لا يعرفون أن الحزب هو حزب الإخوان المسلمين، ولذلك فهم يحاولون دائمًا توضيح هذا الأمر لهم”.

أرض اللواء ليست منطقة معروفة بوجود نسبة كبيرة من المسيحيين فيها، ومع ذلك يهتف الإخوان قائلين “الأقباط هم أبناء الأمة [الأمة الإسلامية]”، وهو تغير مثير للاهتمام في جهود الإخوان المعتادة لتبديد المخاوف الطائفية. وفي نفس الوقت، كانت تصدر هتافات أخرى في صيغة تعليمية تعرّف السكان بأسماء من هم على قائمة الإخوان المسلمين وبالمرشحين كأفراد مستقلين. (تتميز مصر بثلثين معقدين، ثلث بنظام التمثيل النسبي المختلط ودوائر التمثيل الفردي على الطريقة الأميركية). تحمل كل لائحة أو مرشح رمزًا لمساعدة الناخبين الأميين على اختيار المرشحين في صناديق الاقتراع. وهذا يمكن أن يكون مربكًا أيضًا. هنا، رمز قائمة الإخوان هو ميزان العدالة (الميزان)، في حين اتخذ المرشحان الذين كانا يصافحان الناس بغزارة رمزي الخلاط وفرن الغاز (البوتاجاز) على التوالي. أثبت الإخوان إبداعهم في ابتكار القوافي السياسية بين الميزان والبوتاجاز.

في وسط الموكب، طلب منظمو المسيرة من المشاركين التوقف، وأخبروهم من خلال مكبر الصوت “أنه من المعروف عن الإخوان أنهم منظمون، لذا يرجى الرجوع إلى الخلف لتشكيل صفوف في ثلاثات”. ثم استمرت المسيرة بعد ذلك مرة أخرى.

من السهل أن نفهم تركيب مسيرة جماعة الإخوان المسلمين الانتخابية. يتقابل المرشحون مع السكان ويصافحون مئات الأيدي. يمرر المتطوعون النشرات ويسجلون المؤيدين. ولكن يتطلب القيام بذلك على الصعيد الوطني وتغطية أكثر من 40 مليون شخص ممن لهم حق الانتخاب في ربوع مصر الآلاف من المنظمين، وعشرات الآلاف من الأعضاء والداعمين وتمويلاً ضخمًا. لا تمتلك جميع الأحزاب تقريبًا، ربما عدا الأحزاب السلفية المتشددة، هذه الأنواع من الموارد، ولا يزال العديد من السلفيين، بعد عقود من تجنب انتخابات ديمقراطية على اعتبارها غير إسلامية، غير مرتاحين إلى المسيرات الانتخابية. في أرض اللواء، كان على الإخوان المسلمين أن يكون لديهم نحو 30 “منسقًا” مخصصًا – جميعهم من المتطوعين – وكل منهم لديه بطاقة مغلّفة من حزب الحرية والعدالة معلقة في أعناقهم. ولذا فعندما يتساءل الناس لماذا لا تفعل الأحزاب الليبرالية واليسارية شيئًا من هذا القبيل، فالأعداد تنخفض، على الأقل جزئيًا.

لا يتضح مدى فعّالية هذه المسيرات. فإذا لم تكن أي شيء آخر، فهي تقدم للسكان عرضًا لإظهار القوة – فالجميع يحبون الفائز – وتعزز وجود الإخوان في الشارع. قام الإخوان بهذه الأمور على مدى عقود خلال فترة طويلة ومظلمة من الانتخابات المزورة باستمرار في مصر. في بعض الأحيان ظل الإخوان قادرين على الفوز بمقاعد؛ وأحيانًا أخرى لم يستطيعوا. ولكن، في محاولة للفوز على الرغم من الصعاب، كانوا قادرين على وضع آليات تنظيمية وانتخابية يمكن للقليل منها هنا أن يقود لنوع من التحدي. عمل هذه الآلية على النحو المقصود هو شيء على وشك أن يعرفه المصريين – بينما يراقب الجميع الانتخابات التي تعد نقطة تحول في مصر.

Get daily updates from Brookings