Skip to main content
مقال

في المغرب: ثورة هادئة؟

ربما لن تستغرب عندما تسمع ذلك، ولكن ثمة شيء هام جدًا من المحتمل أن يحدث دون أن يحصل على ما يستحقه من اهتمام. إنه يحدث في المغرب، حيث بدأ الملك محمد السادس مؤخرًا وضع الأحكام الأساسية لدستور جديد – وهو الشيء الذي وعد به قبل عدة أشهر استجابة لاحتجاجات شعبية بعد أن اجتاح الربيع العربي مملكته.

بطريقة أو بأخرى، هذا ليس شيئًا مفاجئًا. دائمًا ما بدا على الملك المغربي الشاب تفهمه للحاجة إلى الإصلاح وقد سعى إليه، ولو كان ذلك بتردد، حتى قبل الربيع العربي واندلاع المظاهرات العامة في المغرب. في الواقع، كانت الإصلاحات المحدودة التي قام بها الملك بالتأكيد أحد الأسباب الرئيسية التي منعت الاضطرابات الشعبية في المغرب من أن تصل إلى شيء من قبيل ما شهدته مصر أو ليبيا أو تونس أو البحرين أو سوريا أو أي من الأماكن الأخرى.

سوف يخلق الدستور الجديد نظامًا سياسيًا مختلفًا للغاية في المغرب، ومختلف جدًا عن الأنظمة الاستبدادية التي سادت منطقة الشرق الأوسط الإسلامية لفترة طويلة. فسوف ينشئ هذا الدستور برلمانًا منتخبًا من قبل الشعب مع رئيس وزراء يختاره البرلمان، وليس الملك، كما هو العرف السائد في العالم العربي. سيكون للبرلمان السلطة على الاقتصاد المغربي وسياستها الداخلية ومعظم جوانب تنظيم مجتمعها المدني. وستبقى سلطة الملك في مجال الأمن القومي، مما يخلق نظامًا مشابهًا إلى حد ما للنظام السياسي الفرنسي.

ما هو مهم جدًا حول ما قام به الملك المغربي هو أنه يقوم بصياغة نموذجًا مختلفًا للتغيير في العالم العربي، كثيرًا ما تحدث عنه، لكن لم يلتزم حتى الآن بتنفيذه. لعقود من الزمان وعدت الحكومات العربية المستبدة بإحداث تغيير لكنها لم تقم بفعل الكثير لتحقيق ذلك. واليوم، كما نرى في ليبيا وسوريا والبحرين واليمن، يستجيب كثير من حكام المنطقة إلى مطالب التغيير التي تنادي بها شعوبهم بالقمع. لقد أثبتت مصر وتونس (وربما ليبيا أيضا) أن القمع يمكنه فقط الحفاظ على السلطة في يد الحكام المستبدين، ولكن عندما تفشل عملية القمع تنتج ثورة نموذجية… ودول فاشلة وحربًا أهلية وغيرها من أشكال الفوضى. الثورات هي نفسها أحداث خطيرة للغاية وغير متوقعة. ينبغي علينا جمعيًا أن نتمنى الخير للمصريين والتونسيين، والقيام بفعل بما نستطيع لمساعدتهم، ولكن لا ينبغي أن نتمنى المزيد من الثورات على أنها الحل الصحيح للشعوب الأخرى في العالم العربي.

كان دائمًا الإصلاح، وهو التغيير الحقيقي الهادف والمدروس بشكل تدريجي يمكن التحكم به، هو الحل الأمثل للويلات التي يواجهها العالم العربي. لم نر حتى الآن نموذجا للإصلاح الحقيقي في الشرق الأوسط الإسلامي، إصلاحًا حسامًا بعيد المدى. يقوم ملك المغرب الآن بتصميم مثل هذا النموذج. ولا يزال هناك طريق طويل يتعين معالجته في المغرب وعلينا جميعًا الانتظار لنرى ما إذا كان الملك سيتمسك برؤيته الجريئة التي رسم معالمها. ولكن إذا قام بذلك، فإنه سوف ينتج دولة عربية مختلفة جدًا قد تكون مريحة للنخبة الحاكمة وتلبي المطالب المشروعة لشعبها. إذا كان الأمر كذلك، فإنه سيكون نموذجًا لما يمكن وما ينبغي أن يكون عليه التغيير التدريجي السلمي الهادف في العالم العربي. وإذا كان هذا هو الحال، فإنه سيؤدي إلى تحول ليس في المغرب فحسب، بل في المنطقة بأسرها، تمامًا كما نأمل نحن وشعوب المنطقة.

المؤلف

المزيد

Get daily updates from Brookings