Skip to main content
مقال

الربيع العربي يستبدل بن لادن

في الحادي عشر من سبتمبر، كنت في بيروت مع مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط ورئيس وزراء اللبناني الأسبق الراحل، رفيق الحريري، نشاهد التلفزيون في ذهول عندما انهار البرجين. سافرنا في اليوم التالي في طائرة خالية تقريبًا عبر المجال الجوي الإسرائيلي إلى القاهرة. استقبلنا أحمد ماهر، وزير الخارجية المصري آنذاك، وخلال اجتماعنا معه انهمر في البكاء قائلاً: “أنا خائف فعلاً، وأنا لا أعرف ماذا أفعل”.

لقد لخص في كلامه حالة الارتباك واليأس اللذين حلا بالشرق الأوسط من القاهرة إلى بيروت إلى العراق إلى المملكة العربية السعودية. إنه الوقت الذي اختُطفت فيه آمال ومخاوف أكثر من 240 مليون عربي على يد 20 فقط من مواطنيهم؛ متوسطو الأعمار بينهم من لا يتعدى 24 عامًا. ما حدث للعرب بعد ذلك كان الصراع الذي كان سيهيمن على العقد القادم – إنه الصراع الذي لم يكونوا لا مسؤولين عنه ولا موافقين عليه.

سريعًا إلى الأمام حتى عام 2011، رأينا جيلاً جديدًا تحت سن الثلاثين يشكل منطقة جديدة تمامًا. وفي موسم التغيير الاستثنائي هذا، تمكنت هذه الصحوة العربية من التخلص من الأحداث المنهكة الواقعة في الماضي القريب. لقد تبدد اليأس وهم يحاولون استعادة السيطرة على مصائرهم.

لقد استخدام جيل الشباب أساليب سلمية وغير عنيفة الى حد كبير في تونس ومصر وسوريا وفي جميع أنحاء المنطقة لقيادة الأمم جميعها للإطاحة بأنظمتهم البالية والفاسدة والقمعية. وقد ثبت أن دعواتهم من أجل الحرية والعدالة والديمقراطية أكثر فعالية بشكل غير محدود في تعبئة الشباب في المنطقة.

اقرأ المقالة كاملة على CNN.com » (بالإنجليزية)

المؤلف

Get daily updates from Brookings