ذا هفنغتون بوست

هل ستنجح أم ستفشل العلاقات بين أمريكا وإيران

تشاء الأقدار أن تتزامن الممارسة الأمريكية التي تحدث كل أربع سنوات لاختيار رئيس الجمهورية بالضبط تقريبا مع الذكرى السنوية للاستيلاء على السفارة الأميركية في طهران في عام 1979. وكشفت هذه الحلقة إدارة كارتر وتركت إرثا من العداء الأمريكي الإيراني يربك كل رئيس أمريكي يأتي فيما بعد. ولذا في الأسبوع الماضي، عشية فوز باراك أوباما في انتخابات الإعادة التاريخية، شارك آلاف الإيرانيين في احتفال الجمهورية الإسلامية بمحنة الرهائن، التي أصبحت يوبيل سنوي لمعاداة الولايات المتحدة، وعرض المتظاهرون دمى على شكل أوباما وهتفوا بعبارة "الموت لأمريكا".


مثل هذه المشاهد، جنبا إلى جنب مع الخطاب المنمق للقادة الإيرانيين الذين استخدموا هذه الذكرى لتشويه سمعة واشنطن ووصفوها بأنها "أكبر نظام إجرامي على الأرض"، قد توحي بأن شيئا لم يتغير بين الخصمين القديمين وأن احتمالات إحراز أي تقدم في حل الأزمة بشأن طموحات إيران النووية لا تزال أبعد ما يمكن. ومع ذلك، كما هو الحال غالبا في إيران، فإن الواقع أكثر تعقيدا من الخطاب. وفي الواقع، يشير كلا الجانبين إلى استعدادهما إلى تحريك الدبلوماسية بنشاط في أعقاب إعادة انتخاب الرئيس أوباما، مع تركيز التقارير الصحفية على ملامح التنازلات الأولية التي يقوم بها كل جانب والتي سيتم تعميمها حتى قبل ذهاب الأمريكيين إلى صناديق الاقتراع.


إن احتمال تجديد الدبلوماسية مع طهران زاد توقع أن يكون عام 2013 عام نجاح أو فشل للجهود الدولية لإحباط أنشطة إيران النووية. وكلما زاد الأمل بتكثيف الدبلوماسية، كلما زادت المخاوف من الصراع. كما أن التقدم النووي الثابت لطهران - في حجم مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب، وكذلك في نطاق وتطور التكنولوجيا والمرافق فيها – دفع إسرائيل إلى إطلاق تحذيرات متكررة بتوجيه ضربات عسكرية ضد إيران، فضلا عن التزام أمريكا الصريح والعلني باستخدام القوة لمنع السلاح النووي الإيراني.


وفي السعي لتجنب سيناريو الوضع الأسوأ -- الحرب -- قد يميل الرئيس أوباما في ولايته الثانية إلى إتباع سيناريو الوضع الأفضل الذي استعصى عليه في الجولة الأولى، وحل شامل للخلافات العميقة بين الحكومتين. وبعد كل هذا، أسفرت جهوده حتى الآن عن أشد نظام عقوبات في التاريخ، في إطار تعاون دولي لم يسبق له مثيل، وكان تأثير ذلك على الاقتصاد الإيراني كارثيًا، حيث انخفضت صادرات النفط إلى النصف، وتحطمت العملة الإيرانية، ويشعر المواطنون المضطربين دائما في طهران بأسوأ مأزق. ويصب التأثير – الذي تعتبره واشنطن الكأس المقدس للتعامل مع إيران - في النهاية في صالح جانب المجتمع الدولي.


ومع ذلك، لا يمكن أن يولّد حتى هذا التأثر المزعوم على النظام الإيراني المحاصر صفقة كبرى. فالضغط الاقتصادي لا يخلق ثقة، بل إنه رسخ جنون العظمة العميقة الموجود بالفعل داخل القيادة الإيرانية الحالية حول النوايا الأميركية. وبالنسبة لطهران، فهي تعتبر أن القضية النووية مجرد ذريعة لإجبار النظام على الخضوع للسلطة الأمريكية، ولا تدعو الامتيازات دون تعويض مناسب إلا إلى الضغط المكثف. وفيما يتعلق بالحديث العفوي في طهران حول التحرك من جانب واحد لتعليق أنشطة التخصيب الأكثر إثارة للقلق، فإنه لا ينبغي إغفال أن الجمهورية الإسلامية تتوقع مكافأة مجزية حتى على أي تعاون أولي بشأن القضية النووية. وأقل من ذلك، تعول طهران على اقتصاد دولي هش لتخفيف دعم العقوبة، فضلا عن عولها على أساليب شحذة خاصة بها للتهرب من العقوبات والتقشف الاقتصادي للخروج من المأزق الحالي.


ولم تكن البيئة السياسية الداخلية في طهران مواتية جدا للتعهدات الطموحة. وكان السياسي الإيراني الأكثر شهرة، الرئيس محمود أحمدي نجاد، مهمشا ومظلوماً ، كبش فداء مناسب للانهيار الاقتصادي، مما ترك مصير البلاد في أيدي الأيديولوجيين الأكثر تشددا والمؤيدين الأكثر إخلاصا للثورة. والتزموا في النهاية بسلطة إيران، المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، الذي له سجل متواصل ولا تشوبه شائبة من الكراهية تجاه أي تقارب حقيقي مع واشنطن. ومع مثل هذا الشريك، وعدم الثقة، وسوء الفهم، والأخطاء تفسد حتما أي جهد لتشكيل صفقة كبرى.


وبعبارة أخرى، من المرجح أن تفشل أي جهود أمريكية للضغط على إيران، وفي نهاية المطاف لن تؤدي إلا إلى إسراع الطريق إلى الحرب. وينبغي على الرئيس أوباما مقاومة أي شعور بالتفاؤل خلال فترته الثانية بشأن احتمالات تحقيق طموحات توسعية فيما يتعلق إيران.


ومع ذلك، يمكن أيضا أن يركز أوباما مرة أخرى بقوة أكبر على الجهود، سواءً على الصعيد المحلي وعن طريق حلفاء الولايات المتحدة مثل إسرائيل، لفرض يده على العمل العسكري. وعزز فشل محاولة رومني في استخدام إيران كورقة ضغط على الإدارة الحالية، الحقيقة الواضحة وهي أن الشعب الأمريكي ليس حريص على المشاركة في حملة عسكرية أخرى متعرجة في منطقة الشرق الأوسط. واليوم، ربما للمرة الأولى في جيل واحد، هناك أدلة دامغة على أن الحديث المتشدد بشأن إيران يؤدي إلى احتكاك محلي لا معنى له لأي سياسي أميركي. وعلى هذا الأساس، ينبغي على أوباما رفض أي جهود لفرض جدول زمني معين ومحدد سلفا لجهوده الدبلوماسية بشأن إيران.


بدلا من ذلك، في بداية فترة ولايته الثانية، يحتاج أوباما إلى اختيار لعبة طويلة بشأن إيران، لعبة تستخدم الدبلوماسية لتأجيل التقدم النووي الإيراني تدريجيا، وتحافظ على الضغط لمنع طهران من العدول عن أي التزامات دولية، وتقر بأن الانعكاس الدائم لسياسات ايران الاستفزازية، في الداخل والخارج، يمكن أن يتولاها نوع من القيادة مختلف عن التراكم الحالي للأيديولوجيين الثوريين.


وتتعارض مثل هذه الاستراتيجية مع ميل الرئيس إلى رؤية شاملة وخطب رنانة، فضلا عن ميله إلى غمس طموحه في خضم بيئة غير مرتبطة سياسيا في فترة ولاية ثانية. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بإيران، ينبغي ضبط أي طموحات بسلسلة طويلة من إخفاقات الحزبين الجمهوري والديمقراطي التي سبقت الإدارة الحالية، فضلا عن القدرة المستمرة للنظام السياسي الإيراني على التطور والتجديد