نيويورك تايمز

خروج إيران عن نطاق السيطرة

نظرًا لتصعيد إدارة أوباما لضغط العقوبات على إيران لقبول قيود ذات مغزى على برنامجها النووي، فإنها تتبع استراتيجية من الدبلوماسية القسرية التي يوجد عيب أساسي في تصميمها. وبالتالي، فإن الرئيس أوباما معرض لخطر تحقيق نتائج معاكسة لنيته: فقد تقرر إيران أيضًا أنها بدلاً من التفاوض بشأن الوصول لحل وسط، فإن أفضل خيار لها هو في الواقع هو اجتياز مسألة الأسلحة النووية مع احتمال تعرض الجميع لعواقب وخيمة.

ففرضية أوباما هي أنه من خلال جلب النظام الإيراني على ركبتيه، من خلال فرض عقوبات على بنكه المركزي وتضافر الجهود للحد من صادراتها النفطية، سوف يجعلها تتخلى عن طموحاتها بشأن الأسلحة النووية. فقد تم اعتبار الحقيقة التي تشير إلى أن القائد الإيراني الأعلى أية الله خامنئي قد وصف نفسه العقوبات بأنها "معوقة" وأن المفاوضين النوويين الإيرانيين قد أعلنوا الأسبوع الماضي أنهم على استعداد للعودة مرة آخرى لطاولة المفاوضات بأنها دليل على عمل استراتيجية الرئيس. هذا الحكم في جميع الأحوال سابق لأوانه، وعلى أسوأ الأحوال تفكير بالتمني.

فإيران لم تبطئ من إنتاجها من اليورانيوم المخصب. على العكس، فقد أعلن النظام في وقت سابق هذا الشهر أنها تبني محطة إضافية لتخصيب اليورانيوم مع جهاز طرد مركزي أكثر كفاءة. كما أنها لم تتعاون مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذين افترضوا عن طريق الخطأ أن الإعلان عن قرار بالعودة إلى الطاولة سوف يؤدي إلى استعداد إيران بشكلٍ أكبر لمعالجة مخاوفها.

وسوف يوضح المدافعين عن الاستراتيجية الحالية مواصلة إيران لتحديها باعتبارها مقدمة ضرورية لتقديم تنازلات. ومن المرجح أن يكون ما نشهده الآن هي ردود أفعال انعكاسية لنظام يؤمن بتوجيه ظهره للحائط. وأسوأ شيء يمكن أن يقوم به القائد الإيراني الأعلى  في مثل هذه الظروف هو إظهار الضعف، خاصة إذا كان يخشى من وجود معارضة داخلية يمكن استغلالها للطعن في نظامه من الداخل.

فإذا نظر حوله في الدول المجاورة، يمكنه أن يجد دليلاً على أن إخضاع برنامجه النووي للضوابط الدولية يمكن أن يشجع على التدخل العسكري للإطاحة به. وهذا ما حدث لكلٍ من صدام حسين والعقيد معمر القذافي. وعلى الجانب الآخر، يبدو أن قيادة كوريا الشمالية المتحدية لتطوير الأسلحة النووية  قد قامت بحمايتها من التدخل.

فإذا كان القائد الأعلى قد وصل بالفعل إلى الاستنتاج أن التحدي هو أفضل طريقة لضمان بقاء نظامه، فهذا يعني أننا قد دخلنا حلقة مفرغة.

وبما أنه يتم الضغط على إيران من خلال برنامجها النووي، فإنها تقترب أكثر وأكثر من خط إسرائيل الأحمر من حد قدرتها على إنتاج الأسلحة. وقد جعل هذا الأمر اسرائيل أكثر عصبية وعازمة على ضرب المنشآت النووية الإيرانية قبل فوات الأوان بالنسبة لهم. وقد أدى هذا في المقابل إلى قيام إدارة أوباما بتصعيد العقوبات لإقناع الإسرائيليين أن هناك بديل قابل للتطبيق للضربة الوقائية. وبما أن هذه العقوبات تزداد إعاقة، فقد استنتج الإيرانيون أنهم ليس لديهم خيار سوى المضي قدمًا من أجل تحقيق الغايات النهائية من ضمان بقاء النظام. وقد أدى هذا الأمر إلى انزعاج الإسرائيليين وبدأت الحلقة المفرغة في الدوران مرة أخرى. وعند نقطة محددة، من الممكن أن يؤدي سوء التقدير أو اليأس إلى ضرب أحد الجانبين.

وهناك بُعدًا إضافيًا لهذه الحلقة المفرغة. فمن أجل إعطاء وقت لتطبيق العقوبات للوصول إلى النتائج المرجوة، يحذر مستشاري أوباما العسكريين بشكل دائم من العواقب السلبية للضربة العسكرية الإسرائيلية. ويشير هذا إلى الإيرانيين أن الولايات المتحدة سوف تكبح جماح الإسرائيليين.

لكن ينظر الإسرائيليون البيانات العامة باعتبارها مقوضة لفعالية قوتها في التهديد وإضرار أوباما على أن "جميع الخيارات موجودة على الطاولة". ويعزز هذا قناعتهم بأنه آجلاً أم عاجلاً سيتعين عليهم التعامل مع الأمور بأنفسهم.

كما تعزز سياسات عام الانتخابات الديناميكيات السلبية. وللتغلب على التصورات الموجودة في المجتمع الأمريكي اليهودي غير الصديق لإسرائيل، فقد أعرب أوباما عن التزامه الراسخ بأمن إسرائيل – وهو شيء من المحتمل أن نسمع عنه كثيرًا هذا الأسبوع عندما قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بزيارة البيت الأبيض وعندما قام أوباما بالتحدث عن المؤتمر السنوي للوبي المؤيد لإسرائيل. فعلى الرغم من أن الرئيس سوف يعلن بصوت مسموع أنه لن يسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية، فإن خصومه الجمهوريين بلا شك سوف يتهمون أوباما بأنه تنازل عن القضية لإيران. فقد انطوى هذا العام الانتخابي على تصعيد خطاب التهديد ومن ثم فتعزيز الرغبة الإيرانية في الرد بتحدِ.

فالسبيل الوحيد للخروج من الحلقة المفرغة هو أنه يتعين على خامنئي أن يفهم أن أوباما لا يسعى إلى الإطاحة به - وأنه خلف باب المفاوضات يوجد طريق يمكن من خلاله لإيران أن تستخدم الطاقة النووية بطريقة سلمية وليس كطريق إلى المشنقة. ولكن كيف يستطيع أوباما الإشارة لخامنئي بشأن هذا الأمر دون أن يعرض نفسه إلى الاتهام بالضعف، في الوقت الذي يتم فيه اتباع العقوبات التي تهدف إلى خفض الودجان الاقتصادية الإيرانية؟ فأي تلميح بالطمأنينة تجاه النظام الإيراني سوف يتم الاستيلاء عليه من قبل خصومه الجمهوريين كنوع من أنواع التهدئة.

وللأسف، يبدو أن ديناميات الوضع الحالي تجعل الصراع أمر حتمي ولا مفر منه. فنحن متورطون الآن في لعبة ذات ثلاثة اتجاهات يعبر فيها خامنئي ونتنياهو وحتى أوباما، فالبقاء المادي أو السياسي يجعل اللامبالاة أكثر خطورة من المواجهة.