المصلحة الأمريكية

تأزُّم الوضع في سوريا

وصلت موجة الثورات العربية التي اندلعت في عام 2011 ببطء إلى سوريا. ولم يكشر العصيان العلني عن أنيابه حتى منتصف آذار/ مارس، أي بعد شهر كامل من سقوط حسني مبارك. وأخيراً عندما خرجت المظاهرات ركزت على مظالم درعا، وهي بلدة متوسطة المساحة تقع بجوار نهر اليرموك على الحدود بين سوريا والأردن. لقد غضب المواطنون في درعا احتجاجاً على الفظائع الشنيعة لجهاز أمن الدولة، والتي جاءت بعيدة عن الطبائع السورية. في أوائل آذار/ مارس، قامت مجموعة مؤلفة من 15 صبياً تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 15 عاماً بتقليد الحشود في تونس ومصر عن طريق رش كتابات معادية للنظام على جدران المباني العامة. اعتقلت عناصر من الشرطة السرية التي تعمل لصالح اللواء عاطف نجيب، وهو ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد، الصبيان وعذبتهم بنزع أظافرهم. خرج المواطنون الغاضبون في درعا إلى الشوارع احتجاجاً على ما حدث. جاء رد فعل النظام على هذه التظاهرة بقوة مميتة. لقد اكتسب الربيع العربي "الخصائص السورية".

سرعان ما تحول الصراع بين درعا ودمشق إلى رمز لمظالم جميع السوريين الساخطين ضد نظام الرئيس بشار الأسد. واندلعت احتجاجات التضامن في جميع أنحاء البلاد وتحولت سريعاً إلى دورة أسبوعية. يتدفق المصلون عقب صلوات الجمعة من المساجد وتندلع المظاهرات في مدن مختلفة في آن واحد. تستجيب السلطات باستخدام القوة المميتة، والقنص من على أسطح المنازل والقبض على المتظاهرين في الشوارع والزج بهم داخل الزنزانات. في أيام السبت يؤدي تشييع جنازات الشهداء إلى مزيد من الاحتجاجات ومزيد من القتل على أيدي السلطات.

مع نهاية شهر نيسان/أبريل حاول النظام كسر هذه الحلقة وإعادة قدرته في الردع بعرض رهيب للقوة. فرض النظام حصاراً على درعا، وقطع الكهرباء والمياه مع القيام بعمليات تفتيش لكافة المنازل وإطلاق النار على أي شيء يتحرك في الشوارع.[1] وقامت قوات الأمن خلال الحصار بتعذيب وقتل وتقطيع أوصال أعضاء جسد صبي عمره 13 عاماً يدعى حمزة علي الخطيب، الذي أصبح على الفور شهيداً في كل وسائل الإعلام العالمية تقريباً. عانت المدينة كثيراً لكنها لم تتراجع، ولم يروع هذا بقية البلاد. استمرت الاحتجاجات بلا هوادة.

كان التناقض مع مصر ملفتاً للنظر. في القاهرة، سرعان ما أصاب المحتجين الحياة العامة بالشلل، وامتنعت المؤسسة العسكرية من جانبها عن إطلاق النار على المدنيين. وفي غضون أيام، أجبرت الضغوط الخارجية والداخلية الرئيس مبارك على التنحي. لكن في سوريا نجح الأسد في الحفاظ على المدينتين الكبيرتين، دمشق وحلب، هادئتين نسبياً عن طريق اللجوء إلى القتل الانتقائي للمدنيين بدم بارد، وبدا البعض مستهدف والبعض الآخر عشوائي. مهما كان الأمر، فقد خرجت ببطء عدة مقاطعات من تحت السيطرة المشددة. أظهرتا حماة، رابع أكبر مدينة في البلاد، وحمص، ثالث أكبر مدينة، حكماً ذاتياً غير مسبوق منفصلة عن دمشق.

بحلول منتصف تموز/ يوليو، قُتل ما لا يقل عن 1400 شخصاً واعتبر أكثر من 10000 شخصاً في عداد المفقودين. هذه الأرقام قابلة للزيادة. وإن كان لا يزال بشار الأسد في السلطة فقد أثبت أنه غير قادر على قهر المتظاهرين، ليس لأنه أقل قسوة من والده، ولكن لأن المجتمع السوري نفسه قد تغير. تورط نظامه الآن في عملية بطيئة طاحنة ستؤدي به إلى انهيار لا رجعة فيه.

نظام غاية في الغرابة

ما الذي يفسر "الحركة البطيئة" لانهيار حكم الأسد؟ تبدأ الإجابة بالسمة الأساسية للنظام. خلال عمر هذا النظام الذي استمر لأربعة عقود، كانت الاضطرابات الداخلية قليلة ومتباعدة. ومع ذلك، فقد كان عدم الاستقرار هو القاعدة قبل عهد الأسد. منذ الاستقلال في عام 1945 حتى تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1970، عندما تولى حافظ والد بشار السلطة، كانت سوريا دولة تعاني من اضطرابات سياسية مزمنة. في سنة واحدة فقط، أي عام 1949، شهدت البلاد ثلاثة انقلابات عسكرية منفصلة في غضون فترة ثمانية عشر شهراً. مصر، إن شئنا المقارنة، كانت هادئة. هذا الاختلاف ينبع من حقيقة أن الدولة والمجتمع في مصر كانا متفقين معا كوحدة متماسكة. فليست الدولة السورية يافعة من الناحية التاريخية فقط (حيث تم تأسيسها في أعقاب الحرب العالمية الأولى)، لكنها أيضاً تقبع على قمة مجتمع غير متجانس يتسم بانشقاقات أفقية عميقة.

مما لا شك فيه أن صعود بيت الأسد جلب الاستقرار إلى سوريا. ومع ذلك، فإن هذا الإنجاز، إذا كان هذا هو المصطلح المناسب، تطلب تكلفة باهظة. لا شيء يجسد هذه التكلفة أفضل من الأحداث التي وقعت عام 1982، عندما واجه النظام بوحشية تمرداً بقيادة الإخوان المسلمين كان مركزه مدينة حماة. في محاولة ناجحة لقمع التمرد ارتكب حافظ الأسد واحدة من أسوأ الفظائع في التاريخ العربي الحديث. فرض الجيش حصاراً على المدينة وأطلقت المدفعية وابلاً من النيران التي سحقت ربعاً مدنياً كاملاً. عدد القتلى غير معروف، ولكنه يتراوح ما بين 10000 و 40000 قتيلاً. وتصف روايات معاصرة رائحة الجثث المتعفنة تفوح من تحت الأنقاض. [2]

سلطت مذبحة حماة الضوء على السمة الأكثر بروزاً في الحياة السياسية السورية: أنها القبضة الحديدية للدولة. قبل غزو العراق في آذار/ مارس 2003، كان العالم ينظر لصدام حسين على أنه الدكتاتور الأكثر وحشية في العالم العربي. وقد كان كذلك، ولكن ركض حافظ الأسد واحتل المرتبة الثانية، والفارق الذي أشيع عنهما أنه في حين أن صدام استمتع فعلاً بتعذيب وقتل الناس، ارتكب الأسد الأب أفعال مماثلة بناء على الضرورة المتصورة دون إفراط أو توهج. استكمل بشار الأسد نهج والده، وأضاف إلى المعاملة الأساسية نفسها مظهراً خادعاً من اللطف الذي كان مضطراً له. من المستحيل شرح طول المدة والاستقرار في عهد الأسد دون الإشارة إلى شمولية دولة النظام البوليسية وقدرته على خنق كل أشكال النشاط السياسي المستقل من خلال استمرار استخدام القمع العنيف.

ومع ذلك، كما هو الحال في أي دولة بوليسية ناجحة، لا بد من ترشيد العنف وجعله روتينياً إذا كان لتحقيق الاستقرار في مجتمع يعاني من انقسامات عميقة. وفر حزب البعث في سوريا هذه الخدمة. النظام السياسي في سوريا، وهي دولة الحزب الواحد، هو حدث في غير زمانه، ونكوصاً إلى ذروة الحرب الباردة. فحزب البعث، مثل الأحزاب الشيوعية في أوروبا الشرقية في الماضي، هو التنظيم السياسي الوحيد المشروع في البلاد.

على الورق، البعث هو طليعة الحركة الشعبوية القومية العربية، ومما لا شك فيه أن القيم البعثية ليست غير ذات صلة تماماً بسلوك النظام. لا تحظى القومية المتطرفة، التي تؤكد على وحدة جميع العرب والعداء للامبريالية الأميركية والصهيونية، بمؤمنين حقيقيين فضلاً عن استخداماتها العملية. ومع ذلك فالأخير هو الورقة الرابحة. على سبيل المثال، يخدم الخطاب البعثي صرف الانتباه عن حقيقة أن العائلة الحاكمة ومعظم المقربين لها هم أعضاء في جماعة علوي الدينية، والتي تشكل 10-12 في المئة فقط من السكان. [3] تاريخياً، كانت هذه الجماعة محتقرة من جانب الأغلبية العربية السنية، والتي تفوقها عدداً ما لا يقل عن نسبة خمسة إلى واحد. النظام هو عرضة على الدوام للادعاء بأنه أداة تستخدم من قبل "أقلية شيعية" غير ممثلة للهيمنة على السنة. تتيح الإيديولوجية البعثية لعائلة الأسد دحض هذه المزاعم بالقول أن النظام من أشد ممثلي القيم "العربية" المشتركة ومقاوم شرس للأعداء المعروفين لجميع العرب.

يتضح أن الوظيفة الرئيسية للحزب هي الحفاظ على احتكار العائلة الحاكمة للنشاط السياسي، وعندما لا تكفي الأيديولوجية (ونادراً ما تكون غير كافية)، يتم الاستفادة من وسائل أخرى للسيطرة. تفرض الأجهزة الأمنية المتداخلة والمتواجدة في كل مكان سلطة حزب البعث. يشكل تقلب وفساد هذه الأجهزة كل مجال من مجالات الحياة العامة، بما في ذلك الأعمال التجارية. في السنوات الأخيرة، وفي سعيه لجذب الاستثمارات الأجنبية، أعلن النظام إجراء إصلاحات متواضعة تهدف إلى تطوير "القطاع الخاص". ومع ذلك، ونظراً لغياب سيادة القانون، فإن المصطلح لا معنى له أساساً. تهيمن الأقطاب القوية التي تستمد مكانتها مباشرة من صلاتهم السياسية على الاقتصاد.

ليس من قبيل الصدفة أن يكون لهذه الأقطاب زعيم بلا منازع: ابن خال بشار الأسد، رامي مخلوف، الذي يعتبر واحداً من أكثر الرجال المهابون في سوريا على الرغم من عدم شغله لوظيفة حكومية رسمية. يملك مخلوف حصة في العديد من الشركات "الخاصة" الهامة في البلاد. علاقاته مع الأجهزة القمعية في الدولة تعني أن حصته في أي مشروع تجاري، مهما كان صغيراً على الورق، هي دائماً الحصة المسيطرة. [4] يدرك السوريون تماماً الأساليب التي رفعت هذا "القطب"، ويعرفون أنه ليس إلا مواطن خاص. ردد المتظاهرون هتافات ضده شخصياً مراراً وتكراراً. وتم إحراق بعض مكاتب سيرياتل، شركة الهاتف التي يسيطر عليها. في محاولة لتهدئة الغضب الشعبي، أعلن مخلوف في مايو أنه كان يتخلى عن حصته في الشركة. ومع ذلك، فإن وضعه الخاص يعني أنه سوف يستمر في لعب دور رئيسي في مجال المشروعات التجارية في سوريا، إن لم يكن في سيرياتل نفسها.

تجسد حالة مخلوف - كجسر بين السياسة السورية الشخصية واقتصاد المحسوبية - مشروع دولة نائب الرئيس من بين أفراد الأسرة. إلى جانب مخلوف والرئيس، هناك أربعة أعضاء آخرين من الأسرة يشكلون النواة الداخلية للنظام. الأول هو الشقيق الأصغر لبشار الأسد، ماهر، الذي يقود الحرس الجمهوري الذي قاد عملية قمع المظاهرات. ثاني أبرز أفراد الأسرة هو آصف شوكت، وهو ضابط في الجيش الوظيفي والرئيس السابق للاستخبارات العسكرية. مما لا شك فيه أن شوكت من الموهوبين عن جدارة، ولكن صعوده إلى السلطة تغير عند زواجه من بشرى الأسد، شقيقة الرئيس بشار الأسد الكبرى، وثالث عضو بارز في الأسرة. إنها تملك نفوذاً كبيراً على شقيقها الرئيس، الذي يتمتع شوكت أيضاً معه بعلاقة شخصية وثيقة. في نظر البعض، هو بمثابة نفوذ وسلطة من غير منصب رسمي أو ما يُطلق عليه بالفرنسية (éminence grise)، مع تأثير كبير على الرئيس.

رغم ذلك فإن علاقات شوكت مع أبناء حافظ الأخريين هي علاقات يسودها التوتر. عندما علم باسل الأسد، الشقيق الأكبر لبشار، بالعلاقة الغرامية بين شوكت وبشرى عارض هذه العلاقة واعتبرها مسرحية سلطة شديدة لمتسلق اجتماعي ماكر. عندما توفي باسل فجأة في حادث سيارة في عام 1994، هرب شوكت وبشرى. لم تنه موافقة حافظ الأسد على زواجهما في نهاية المطاف مشاكل شوكت مع العائلة. في عام 1999، ورد أن ماهر الأسد أطلق النار على معدة شوكت في خضم جدل ساخن. بعد أكثر من عقد من الزمان بعد حادثة إطلاق النار، قيل أن الرجلين قد أصلحا الصدع بينهما.

الشخصية الأخيرة البارزة هي زوجة بشار الأسد، أسماء. هي ابنة فواز الأخرس، وهو طبيب ورجل أعمال سوري مقيم في المملكة المتحدة. نشأت في انجلترا، وعملت لفترة وجيزة في مجال التعاملات المالية الكبرى. باعتبارها السيدة الأولى في سوريا، سعت للعب دور على غرار الدور الذي لعبته الأميرة ديانا في بريطانيا، أو الملكة نور والملكة رانيا في الأردن. مع جمالها وأناقتها وخبرتها في التعامل مع الناس، رعت أسماء الجمعيات الخيرية ومنظمات "المجتمع المدني" في محاولة لتصوير العائلة الحاكمة السورية على أنها كل شيء ماعدا أنها غير تقدمية و لا عالمية، والأهم، أنها غير طائفية (عائلة الأخرس من حمص هم من السنة).

يلتف حول العائلة الحاكمة شبكة تهيمن عليها عائلة علوي، وهي شبكة فضفاضة ولكنها تجمُّع حقيقي يشكل دولة العلويين "داخل الدولة"، إذا ما اقتبسنا العبارة من التجربة التركية. هذه الدولة العميقة (دولة داخل الدولة) تعطي الأسد قاعدة قوة صلبة لم يتمتع بها حسني مبارك على سبيل المثال. في مصر، عندما جاء وقت الحسم تخلى كبار ضباط الجيش عن دعم مبارك لإنقاذ النظام العسكري، وهو النظام البيروقراطي الذي يؤويهم ويحميهم من أي مساءلة خارجية حقيقية. لكن في سوريا لا يمكن للجنرالات تسليم الحاكم للغوغاء، لأن أفراد العائلة يخترقون المناصب العليا في الجيش. ثانيا، يفرض المنطق الطائفي في السياسة السورية سقوط الجنرالات مع سقوط الأسد. في الواقع، حتى العلويين الذين يفتقرون إلى العلاقات مع النظام يخشون الانتقام. فبعد أن شاهدوا جيداً تصفية الحسابات الطائفية التي أعقبت سقوط نظام صدام حسين في العراق، فإنهم يخشون حدوث سيناريو مماثل في سوريا بعد سقوط الأسد.

تعاني مجموعات كبيرة أخرى من مخاوف مماثلة. تشكل الأقليات الناطقة بالعربية (العلويون والمسيحيون والدروز والإسماعيليون) معاً نحو 25 في المئة من السكان. بسبب مخاوفهم من عدم الاستقرار يتلقى النظام دعماً ضمنياً على الأقل من شريحة كبيرة في المجتمع. يتفهم الأسد هذه الدينامية الطائفية ويلعب بذكاء على مخاوف الأقليات. ادعى النظام كذباً مراراً وتكراراً أن "الوهابيين" المسلحين أطلقوا النار على الأجهزة الأمنية. في حين أن هؤلاء الإرهابيون السنيون هم عصابات علوية دومية معروفة باسم "الشبيحة" تروع مدن الساحل الغربي، حيث يعيش السنة جنباً إلى جنب مع العلويين. [5] ومعلوم أن الشبيحة يتمتعون بصداقات مع أفراد في مناصب عليا. قبل عدة سنوات، خرج إلى النور عصابة في اللاذقية يقودها بالفعل أحد أبناء عم بشار، الذي تم تصويره حاملاً بندقية كلاشنيكوف في يده ويقوم بسرقة أحد البنوك. وعلى الرغم من أنه سُجن على الجريمة، فقد ورد أنه نجح في "الهروب"، من المحتمل بمساعدة أصدقاء أقوياء.

الرئيس الأسد بارع في لعب دور من يحرق عمداً ودور رجل الإطفاء في آن واحد. بينما تخلق أجهزة أمن نظامه جو من الفوضى، يهمس في أذن الدوائر المحلية والأجنبية على حد سواء أن سقوط النظام سيفضي إلى "العلمانية" في سوريا. فهو يظن أن إثارة شبح الحرب الأهلية سيشجع الأقليات على الهروب للاختباء. لبعض الوقت لم يظهر أن إشعال النظام للفتن الطائفية قد أكسبته قوة كبيرة. لكن في منتصف شهر تموز/ يوليو أدت حلقة من جرائم القتل ذات الدوافع الطائفية في حمص، وهي مدينة ذات سيادة سنية مع أقلية علوية كبيرة، إلى زيادة المخاوف من صراع طائفي. [6] منذ ذلك الحين، جاء رد المقيمين في هذه المدينة وفي أماكن أخرى في البلاد بحكمة على هذه المحاولات، وخرجوا يسيرون ويهتفون "واحد، واحد، الشعب السوري واحد" في محاولة للاستفادة من سلاح الطائفية في صراعهم مع النظام.

في الوقت نفسه، قام الأسد بكل ما بوسعه لإقناع الحكومات الأجنبية للنظر إلى نظامه على أنه الكيان الوحيد الذي يمكن أن يمنع اشتعال المنطقة. كما أنه يحاول بطريقة انتقائية تسويق دور سوريا بطريقة أقرب إلى عالم الخيال بحركة تثبيت لبعض المسؤولين الغربيين في الوصول لحل نهائي وشامل في قضية السلام بين العرب وإسرائيل، حتى أنه يفعل كل ما هو مطلوب للحفاظ على هذا الاحتمال بعيداً عن التحقيق قدر الإمكان. استغل النظام تكتيك انتشار الفوضى (والضرب أي احتمالات ضئيلة للسلام بالهراوات في نفس الوقت) على حدوده في أواخر الربيع وأوائل الصيف، وتصدير عدم الاستقرار الداخلي لجيرانه في تركيا، ولبنان، وبشكل أكثر فظاظة، في إسرائيل (مع احتجاجات يوم النكبة والنكسة في الجولان).

شراكة تحتضر

لا يوجد دليل بالطبع لدعم ادعاء النظام بأن المسلحين المتطرفين من السنة هم سبب كبير في الاضطرابات. ومع ذلك، فإن الطائفية هي تيار تحتي قوي في السياسة السورية. ليس من المستغرب أن المتظاهرين السنيين في بعض الأحيان يصورون النظام كجزء من مؤامرة الشيعة. في آذار/ مارس هتف المتظاهرون في درعا قائلين: "لا لإيران ولا لحزب الله، نريد مسلم يخشى الله". هذا الهتاف يعبر عن الأمل في أن يحل مسلم حقيقي، أي مسلم سني، محل الأسد، وأن تتحالف سوريا مع القوى السنية. ولكن لم تكن مثل هذه التعبيرات الطائفية الصريحة هي القاعدة؛ فالتظلم الأساسي للمتظاهرين ليس من النواة العلوية المكونة للنظام ولكن من فشله في توفير الكرامة والعدالة وفرص العمل.

غالبا ما نشير إلى النظام بأسره على انه "علوي"، ولكن هذا النوع من الاختزال السياسي يمكن أن يكون مضللاً. لقد نجحت الدولة العلوية العميقة دائماً في اختيار أعداد كبيرة من السنة. المجتمع العلوي كبير بما يكفي لاحتضان المستويات العليا للحكومة وملء صفوف قوات الصاعقة في الجيش ودوائر المخابرات، ولكن حتى في تحالفه مع مجموعات الأقليات الأخرى في سوريا يعتبر صغيراً جداً لتكوين الجيش بأكمله، ناهيك عن آلية الدولة وحزب البعث. فالقوانين الحديدية للخصائص الديموغرافية تجبر الدولة العميقة على تقاسم السلطة. لذلك فهذا المجتمع يعمل كعنصر أساسي فيما هو شراكة بين العلويين والسنة في الأساس، والتي يُرمز لها بالزواج بين بشار وأسماء. تلك الشراكة لا تترك مكاناً آخر للأقليات الأخرى في سوريا للذهاب إليه إلا إلى الدولة للحصول على الامتيازات والحماية.

عندما عزز حافظ الأسد أخيراً السيطرة في نوفمبر 1970، شكل الدولة الأصلية العميقة عن طريق شغل المناصب العليا في الحكومة بالضباط العلويين الموالين، ورجال من جماعته المباشرة الذين تآمروا معه على تولي الحكومة. لعبت الدولة العميقة دور حارس الطريق إلى القوة والسلطة من أجل ضمان أن لا تتشكل المنظمات السياسية ذات التمثيل الحقيقي من الأسفل. وخلقت فئة من الشركاء السنيين التابعين عن طريق توزيع المناصب على الرجال في الأسر الأقل مكانة، وبالتالي رفع مكانتهم وتقويض مكانة النخبة السنية التقليدية. وفي حين تواجد السنيون في المراتب العليا في الجيش والأجهزة الأمنية، لعبوا الدور الأبرز في الحياة الاقتصادية للبلد وفروع الدولة التي لا تسيطر على مقاليد السلطة الثابتة. [7]

يهدد الربيع العربي بنسف السيادة السنية-العلوية المشتركة. يظهر الجيل الحالي من النخب السنية أنه غير قادر على الوصول إلى القاعدة الشعبية، ليس فقط في درعا ولكن أيضا في المدن الكبيرة مثل حمص وحماة. للمرة الأولى تبرز معارضة تنادي بأن النظام لا يقدر على السحق ولا على الاختيار المشترك. لقد مكنت أدوات التواصل الاجتماعي المجتمع المدني للمرة الأولى في تاريخ سوريا الحديث من تنظيم خارج الدولة للعمل داخل دورة القرار وبالتالي تبقى سداً منيعا ضد جهود الدولة في الترهيب والتمزيق والتخريب. تتمتع شبكة المعارضة بثلاث سمات بارزة: أنها ظهرت بشكل عفوي من أسفل؛ وأنها حركة قومية تغطي البلاد؛ ويغلب عليها الطابع السني. وضع هذه الصفات الثلاث معاً يشكل تهديداً لوجود النظام. تهدد شبكة المعارضة الجديدة مكانة الدولة العلوية العميقة كحارس الساحة السياسية والاقتصادية. بمجرد خسارة هذه المكانة سينهار النظام.

سيحدث هذا على الرغم من حقيقة أن شبكة المعارضة، في الوقت الحاضر على الأقل، منقسمة وبدون قيادة وتفتقر إلى أيديولوجية مشتركة. هذه العيوب هي في الواقع نوع من الامتيازات على المدى القصير، فبسببها وجد النظام صعوبة في التعرف على قادة الثورة. ومع ذلك، ثمة مطالب متزايدة للمعارضة لتنظيم نفسها بشكل أفضل وصياغة برنامج، وليس أقل هذه المطالب تأتي من العناصر المعادية للنظام في المنفى. هناك "عملية توحيد" مستمرة وسط المعارضة في المنفى أدت في منتصف تموز/يوليو إلى تشكيل مجلس الإنقاذ الوطني في اجتماع عقد في اسطنبول، حيث مثل بعض من النشطاء وصل عددهم إلى 350 ناشطاً مجموعات متنوعة ما بين علمانيين ليبراليين وجماعة الإخوان المسلمين. لا يزال هناك تحدياً كبيراً في ضمان أن تنضم هذه الحركة إلى مطالب المتظاهرين على الأرض في سوريا، وأن تبقى ذات مصداقية مع شخصيات من المعارضة داخل البلاد نفسها.

يقامر الأسد على إمكانية استغلال ضعف المعارضة داخل البلد والتوترات بين الداخل والمنفى مع وسائل مجربة وصحيحة: القوة الغاشمة، وسياسة فرق تسد. وبدلا من إقامة "حوار حقيقي" كما طلب سفير الولايات المتحدة، تصرف الأسد كملك يتلقى التماسات من أفراد متوسلين. لقد اجتمع بشكل منتظم مع وفود من جميع أنحاء سوريا وذلك في محاولة لتحديد الاحتجاجات ضمنياً على أنها سلسلة من الشكاوى شديدة التمركز، تتطلب كل شكوى حلاً فريداً. [8] عمل الأسد أيضاً على إقامة "حوارات معارضة" ترعاها الحكومة مثل الحوار الوطني الذي يقوده نائب الرئيس السوري، فاروق الشرع، وعقد اجتماع لشخصيات مستقلة في أواخر يونيو/حزيران. قام معظم زعماء المعارضة الحقيقية إما بمقاطعة هذه الاجتماعات كليا، أو التعامل معها بشيء من الشك الصحي. بوضوح، فهي محاولة لتقسيم المعارضة، والحفاظ على مكانة الدولة كحكم وحيد في الحياة السياسية، والتخلص من مطالب القوى الخارجية مثل الولايات المتحدة وتركيا، وكلاهما تدعوان للحوار.

من خلال تجنب الحلول النظامية الحقيقية، حمى الأسد المكانة العليا للدولة العميقة، ولكن لم تحرز إستراتيجيته نجاحات كبرى. لقد أثبتت شبكة المعارضة مراراً وتكراراً القدرة على دعوة المتظاهرين للخروج إلى الشوارع في العديد من المدن المختلفة في وقت واحد. وبالتالي، يجد الأسد نفسه الآن في مواجهة ما يمكن أن يطلق عليه شبح التوأم للقوة السنية الصاعدة: هلا الاستقلال الزاحف للمحافظات من دمشق وأزمة معنويات الجنود في الجيش النظامي.

لقد كان على النظام إرسال قوات الصاعقة إلى درعا تحديداً في نهاية نيسان/أبريل من أجل وقف انتشار استقلالية المحافظات. وعلى الرغم من وحشية العملية فقد أخضع النظام درعا مؤقتاً فقط. علاوة على ذلك، فقد قام بذلك مقابل تكلفة هائلة. أدت العملية إلى رعب شريحة من الرأي العام السني داخل البلاد، في حين أنها حشدت المعارضة الدولية في الخارج. سرعان ما نأت قطر وتركيا، وهما دولتان صديقتان، بنفسيهما عن الأسد. أما الأسوأ من ذلك كله من وجهة نظر النظام، هو فشل العملية في درعا في استعادة قوة الدولة في الردع. وهكذا بحلول منتصف تموز/يوليو كانت السلطات المحلية في مدينة حماة تمارس حكماً ذاتياً غير مسبوق. وتباهت أيضا البوكمال على الحدود السورية باستقلالها، وهو تطور مثير للقلق بشكل خاص نظراً للروابط القبلية التي تربط سكانها مع إخوانهم في العراق. كل ما قيل، شهدت دورة تفاقم الوحشية واتساع الاحتجاجات ما يصل إلى انضمام 250 مدينة إلى الحركة، في حين أن أولئك الذين في الشوارع جاءوا من قطاعات واسعة لم يشهدها المجتمع من قبل. في 15 تموز/يوليو، وللمرة الأولى، اندلعت احتجاجات كبرى في دمشق. الآن تلعق ألسنة النيران أبواب القصر.

الشبح الثاني الذي يواجهه الأسد الآن هو انقسام الجيش إلى خطوط طائفية. بعد عملية درعا، ظهرت للنور تقارير موثوق بها جداً عن انشقاقات سنية داخل الجيش. وأشارت إلى حقيقة أن على الدولة العلوية العميقة الامتناع عن إجبار المجندين السنة على تنفيذ أعمال وحشية ضد إخوانهم. إذا استمرت الوحدات النظامية في الفرار من الخدمة العسكرية وبأعداد كبيرة والانضمام للقضية المشتركة مع المتظاهرين، فسيختل ميزان القوى بين الدولة والمعارضة. وبالتالي، من أجل الحيلولة دون حدوث انقسام في الجيش إلى خطوط طائفية، فلا خيار للنظام سوى الاعتماد بشكل أساسي على قوات الصاعقة العلوية لقمع تمرد يشمل الدولة كلها. لكن عدد هذه القوات محدود، ولا يمكن أن تتواجد في كل مكان في آن واحد. مع ذلك، ازدادت ضخامة التظاهرات مع احتمال أن تسعى المزيد والمزيد من المدن السنية إلى استقلالها عن السلطات المركزية أكثر من أي وقت مضى. تتآكل الأرض ببطء من تحت النظام.

مخاطر عدم التحرك

لن يمكن الإبقاء على الوضع السوري الراهن، مهما تبقى منه. سيتخذ التحول في السياسة السورية واحد من ثلاثة مسارات مختلفة. أول هذه المسارات هو السيناريو الذي تفضله واشنطن، والذي يدعم بثبات (وإن تعذر تفسيره) انتقال يقوده النظام إلى الديمقراطية. لسوء الحظ، فإن هذا السيناريو لا يحظى بأي فرصة للنجاح. ليس لدى نظام الأسد مصلحة في إجراء إصلاحات حقيقية؛ فأي استضافة حقيقية للمعارضة تعني الانتحار لبشار والأسرة والدولة العميقة، والذين يشكلون معاً ركناً أساسياً من أركان النظام.

ربما يتفكك النظام ببساطة، مثل تشاوتشيسكو. لكن هذا السيناريو الثاني غير مرجح أيضاً. أن الطبيعة الراسخة للدولة العميقة، وديناميات السياسة الطائفية السورية، ومخاوف أجزاء كبيرة من السكان من المجهول، كل هذه العوامل وأكثر ستجبر الأسد على التمسك بالسلطة حتى النهاية المريرة.

بالتالي، ينبغي لنا أن نتوقع انهيار بطئ جدا للنظام، على الأقل بالمقارنة مع كيفية تتطور الأمور في تونس ومصر، وحتى، في الاتجاه المعاكس، في البحرين. سيستمر التوازن المرتبك بين المتظاهرين وأجهزة الأمن. ستزداد استقلالية مدن مثل حماة وحمص والمناطق القبلية مثل البوكمال تدريجياً. في مرحلة معينة أو في بعض الأماكن، قد يحمل المتظاهرون السلاح. (الواقع أن هذا قد بدأ بالفعل.) وفي هذه الحالة، سيبدو الصراع في الشوارع وكأنه حرب أهلية أكثر من كونه صراعاً بين أجهزة أمن ومتظاهرين يرشقونهم حجارة. مع فقدان النظام البعثي قوته وسلطته المتبقية على التخويف، قد يحدث فراغ كبير في السلطة؛ وبالفعل هذا ما يحدث. مثل هذا الفراغ يزيد من زعزعة الاستقرار ليس فقط على المسرح الداخلي في سوريا، لكن سيكون له انعكاسات كبيرة على زعزعة استقرار كل جيران سوريا.

ستعمل القوى الإقليمية بأية طريقة على تشكيل المعركة على الأرض لصالحها. يبدو أن الأتراك، الذين يشعرون بالقلق العميق إزاء تدفق اللاجئين عبر الحدود بين البلدين، لاسيما الأكراد، يميلون إلى التدخل المباشر، حتى ولو كان لإقامة منطقة عازلة يمكن أن تؤوي اللاجئين على الأراضي السورية. لعبت تركيا بالفعل دوراً نشطاً في استضافة مؤتمرات المعارضة، وتوفير قاعدة لعناصر جماعة الإخوان المسلمين من بين أمور أخرى. من جانبهم، يزداد شعور العراقيين بالقلق إزاء الحكم الذاتي الزاحف من المناطق القبلية على الحدود بين البلدين. في الوقت نفسه، سوف يواصل الإيرانيون دعم النظام، الحليف الأقرب لطهران في المنطقة، وبوابتها إلى وكيليها، حزب الله وحماس . باختصار، ستقع السياسة الداخلية السورية في شرك مع السياسة الإقليمية، وفقاً لنمط مألوف لنا الآن في العراق ولبنان.

السؤال بالنسبة لواشنطن إذاً هو: كيف يمكن للولايات المتحدة ضغط الجدول الزمني للانهيار للحد من المعاناة البشرية وضمان قيام أسرع لنظام جديد يرحب بالولايات المتحدة؟ للقيام بذلك، يجب على واشنطن التخلص أولاً من الزعم غير المحتمل تماماً لانتقال نحو إصلاح ديمقراطي بقيادة النظام. هذه السياسة تشجع فقط الأسد على التفكير بأنه يستطيع الصمود في وجه الاحتجاجات. بدلاً من ذلك، ينبغي على الولايات المتحدة أن تعمل بجد لإقناع الأسد للرحيل، وفي وقت قريب.

ينبغي أن تنطوي مهمة الإقناع هذه على خمس خطوات:

  1. يجب على الولايات المتحدة أن تبدأ بسياسة صريحة قوية وتعلن أنها تعمل الآن على بناء أفضل جسر ممكن مع سوريا في فترة ما بعد حكم الأسد.
  2. ثم يجب على واشنطن عقد مؤتمر للقوى المعنية، بالتعاون مع تركيا وفرنسا، لإنشاء "مجموعة  إتصال" سورية مخصصة لإقامة نظام مستقر ومنع حدوث فراغ في السلطة. الأهم من ذلك، ينبغي أن تسعى مثل مجموعة الاتصال هذه أيضا على إشراك الدول العربية مثل السعودية وقطر.
  3. يجب على الولايات المتحدة أن تعمل مع الجهات الفاعلة الرئيسية الأخرى للمساعدة في تحويل المعارضة السورية إلى نواة الحكومة انتقالية. كما أظهرت التجربة مع قوى المعارضة الليبية، فإن الانضمام مع حركة المعارضة السورية ستأتي بثمارها في زيادة فعاليتها وإضفاء الطابع المهني على جهودها.
  4. يجب على الولايات المتحدة تشجيع الانشقاق عن الأجهزة الأمنية السورية مع الاستمرار في إقناع الأسد على الرحيل والحفاظ على القوات السورية المسلحة كمؤسسة وطنية في المستقبل. للقيام بذلك، يجب على واشنطن تحذير الضباط، وصولاً إلى مستوى اللواءات، أنه يتم رصدهم وسيتم محاسبتهم شخصياً عن الفظائع التي ترتكب تحت قيادتهم. (ينبغي ألا يكون هذا مجرد خدعة.)
  5. ينبغي على مجموعة الاتصال اتخاذ جميع الخطوات المتاحة لتجويع النظام إلى النقد وغيره من الموارد، بما في ذلك اتخاذ دور قيادي في منع النظام من الحصول على العائدات من صادرات النفط.

هذه الخطوات معاً قد لا توقف نزيف الدم فوراً، ولكن يمكنها على المدى المتوسط أن تقلل كثيراً من عدد الوفيات التي لا داعي لها. ستعجل هذه الخطوات أيضاً من معدل حدوث انشقاقات عن النظام، والتي ستكون حاسمة لكبح جماح حملة الحكومة والسماح لبدء عملية انتقال حقيقية.


[1] للاطلاع على سرد مفصل عن حصار درعا انظر "لم نر مثل هذا الرعب من قبل: جرائم ضد الإنسانية من قبل قوات الأمن السورية"، هيومن رايتس ووتش، 1 يونيو/حزيران 2011.

[2] جون كيفنر "قيل أن سوريا تدمر جزء من المدينة المتمردة" نيويورك تايمز، 21 شباط/فبراير، 1982.

[3] حول دور العلويين في الدولة السورية، انظر نيكولاوس فان دام، الصراع على السلطة في سوريا: السياسة والمجتمع في ظل الأسد وحزب البعث (آي. بي. توريس ، 1996).

[4] للاطلاع على لمحة، انظر أوري فريدمان، "رامي مخلوف: رجل ينأى النظام السوري بنفسه عنه"، The Atlantic Wire، 12 مايو، 2011.

[5] انظر عدنان السويدي، "الشبيحة"، قناة العربية، 27 آذار/ مارس 2011؛ وتوني بدران "من هم الشبيحة؟"، مدونة ويكلي ستاندارد، 12 نيسان/ أبريل، 2011.

[6] ليز سلاي "العنف الطائفي في سوريا يثير المخاوف" واشنطن بوست، 19 تموز/ يوليو، 2011.

[7] للاطلاع على تحليل واضح عن نظام الأسد انظر شموئيل بار، "سوريا تحت حكم بشار: النظام ونظرته الإستراتيجية العالمية"، مؤتمر هرتسليا (2006).

[8] انظر على سبيل المثال "الرئيس الأسد يستقبل وفداً..."، الثورة، 22 حزيران/ يونيو 2011.